بوتين يقيل 15 جنرالا روسيا فجأة
بوتين

أصدر فلاديمير بوتين الرئيس الروسي، مرسوما بإقالة 15 جنرالا من مناصبهم في وزارات الطوارئ، والداخلية، ودائرة السجون الاتحادية، ولجنة التحقيقات في قرار مفاجئ له اليوم الثلاثاء الموافق 28 أغسطس.
وأوضحت وسائل الإعلام الروسية أن من بين هؤلاء الجنرالات المقالين، نائب وزير الطوارئ فلادلين أكسيونوف ومسئولين رفيعي المستوى آخرين في مختلف الأقاليم الروسية.

كما تضمن القرار إقالة رئيس الهيئة العامة لوزارة الطوارئ، وذلك في مقاطعة تومسك «شرق البلاد» ميخائيل بيجون، الذي رفعت ضده دعوى قضائية بتهمة الفساد.

كيفية رد روسيا على الضربات الجديدة لأمريكا في سوريا

بناء على ما كتبه سيرغي فالتشينكو، في «موسكوفسكي كومسوموليتس» أنه قد نال الديمقراطيون من الرئيس دونالد ترامب زميلهم في الأيام الأخيرة، وأن شعبية الرئيس تتصدع، وما يفعله الرؤساء الأمريكيون هو احتياجهم لحرب صغيرة عادة في مثل هذه الحالات، وهذا معروف للعالم.
واستبقت موسكو الحدث، فأخبر الممثل الرسمي لوزارة الدفاع الروسية، الجنرال إيغور كوناشنكوف، العالم كله بتفاصيل المكان الذي يعد فيه المسلحون السوريون استفزازا بالأسلحة الكيماوية، وهو ما سيستخدم ذريعة لضربة صاروخية على دمشق من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا. وهذا وفقا لوزارة الدفاع الروسية، والولايات المتحدة تريد تصعيد الوضع في الشرق الأوسط.

الولايات المتحدة تخطت الخط الأحمر مع روسيا

وكان فلاديمير جوتينيف النائب الأول لرئيس لجنة الدوما للسياسة الاقتصادية والتنمية المبتكرة وريادة الأعمال، صرح أن الولايات المتحدة تخطت «الخط الأحمر» في علاقاتها مع روسيا.

ونقلت وكالة أنباء سبوتنيك الروسية أن جوتينيف قال: إنه يجب على فلاديمير بوتين أن يفكر في الرد المناسب، مثل تعليق الاتفاق التي تخص الصواريخ النووية مع واشنطن ونشر أسلحة نووية خارج البلاد، في سوريا كمثال.

أمريكا قد تفرض عقوبات على الدول التي تشتري أسلحة روسية

وأضاف جوتينيف أن هذه الخطوة تساعد «ليس فقط في تخفيف العقوبات، ولكن أيضا تسبب الضرر»، وأن الضغط على روسيا سيكون زيادة فقط في مجال التعاون العسكري التقني، أي فيما يتعلق ببيع الأسلحة إلى الخارج، ونحن نرى أن الأمريكيين يتحدثون الآن عن فرض عقوبات على الدول التي ستشتري أسلحة روسية، ولا بد من الاستماع إلى رأي بعض الخبراء القائلين بأنه يتوجب على روسيا تعليق تنفيذ اتفاق عدم نشر التكنولوجيا الصاروخية، وكذلك أن تحذو حذو الولايات المتحدة وتنشر أسلحة تكتيكية نووية خارج البلاد.

وأنهى جوتينيف حديثه بأن حزمة العقوبات التالية ستجبر روسيا على «رسم خطوطها الحمراء»، وكل التدابير المقترحة ستصبح «ذريعة خطيرة للغاية».