عشر مشاريع تقنية ستغير العالم الذي نعرفه
10 مشاريع تقنية ستغير العالم

هناك العديد من المشاريع التم يتم عمل دراسات عليها في جميع أنحاء العالم ، منها ما يمكن تحقيقه ومنها ما يصعب تحقيقه على أرض الواقع وهذه نماذج من أفضل مشاريع التقنية حول العالم والتي بدورها ستغير العالم إلى الأفضل.

في المرتبة العاشرة : بروجكت زيرو Project Zero:-

بروجكت زيرو Project Zero
بروجكت زيرو Project Zero

هو مشروع أطلقته جوجل عام 2014 بهدف بحث الخلل والثغرات الأمنية على الإنترنت والبرمجيات ، سياسة جوجل بشأن مشروع زيرو هو إعطاء الشركات مهلة قدرها 90 يوما لمعالجة الأخطاء وسد الثغرات الأمنية المكتشفة وألا تقوم بنشرها ، وترى جوجل أنها الطريقة الأمثل لأمن المستخدم.

في المرتبة التاسعة : بروجكت آرا Project ARA :-

بروجكت آرا
بروجكت آرا

بروجكت آرا هو مشروع آخر من جوجل تقوم فكرته على صنع هاتف ذكي عبارة عن هيكل رئيسي يتضمن شاشة ومعالجا وبطارية بسعر 50 دولارا فقط ، لكن المفارقة تكمن في حرية المستخدم بعد ذلك في شراء الأجزاء الأخرى المكونة للهاتف بحسب اختياره واحتياجاته ويمكن أيضا تبديل وتطوير ميزات الهاتف دون الحاجة لشراء هاتف جديد.

في المرتبة الثامنة : بروجكت هولولنس Project Hololens :-

نظارة Hololens
نظارة Hololens

بعد الفشل الذي لحق بمشروع نظارات جوجل ، ومع بداية العام الحالي 2015 كشفت شركة ميكروسوفت عن نظارتها الجديدة Hololens ، والتي تصفها بأنها أول كمبيوتر لاسلكي يدعم عرض المجسمات بتقنية الهولوجرام ، ويتيح لمستخدمه التفاعل معها وتسعى الشركة من خلاله إلى جعل مشاهدة فيديو الواقع الافتراضي عادة يوميا لأصحاب النظارات ، حيث سيتمكن المستخدم من مشاهدة الفيديو من كل الجوانب بتقنية ثلاثية الأبعاد.

في المرتبة السابعة : مشروع غزو المريخ :-

مشروع غزو المريخ
مشروع غزو المريخ

يتوقع العلماء نهاية الحياة على الأرض عاجلا أم آجلا ، ويطمحون في العثور على كواكب بديلة للعيش فيها كالمريخ مثلا ، ويطمح الأمريكيون لتنظيم أول رحلة لاستكشاف الكوكب من قبل البشر بحلول عام 2035 ، فكرة غزو المريخ والاستيطان فيه وكيفية بناء مستوطنات فوق سطحه ، هي فكرة قديمة كتبها أحد الكتاب الهولنديين في القرن الماضي ، المشروع يهدف إلى إرسال أول أربعة أشخاص في رحلة باتجاه واحد تنقلهم إليه كبسولة تسافر لمدة سبعة أشهر وتقطع ملايين الكيلومترات ، آلاف المتطوعين اشتركوا في البرنامج للذهاب إلى المريخ.

في المرتبة السادسة : مصعد الفضاء :-

مصعد الفضاء
مصعد الفضاء

أطلق عليه أيضا اسم الجسور الفضائية والأبراج المدارية ، وهو عبارة عن هيكل أو جهاز سيأخذك إلى الفضاء ، وبدلا من إرسال الناس إلى الفضاء بواسطة الصواريخ فإن لمصعد الفضاء سلكا من نوع خاص يصل بين سطح الأرض والفضاء مباشرة ، مرتبط بقمر صناعي يدور حول الأرض ، يمكن للمصاعد أن تتحرك صاعدة وهابطة عليه ناقلة الناس والموارد من وإلى الفضاء ، وستكون تكلفة السفر إلى الفضاء عبر هذه المصاعد أبسط من تكاليفها بالطرق الحالية.

في المرتبة الخامسة : سيارة جوجل ذاتية القيادة :-

سيارة جوجل ذاتية القيادة
سيارة جوجل ذاتية القيادة

هو نموذج جديد من السيارات كشفت عنه جوجل عام 2014 ، وما تزال الشركات تجري العديد من الاختبارات عليه ، المميز في هذه السيارة أنها لا تحتوي على مقود للسائق أو دواسة للوقود ، فقط زر للتشغيل وآخر للإيقاف ، وتتكفل أجهزة الاستشعار المثبتة بداخل السيارة بالإضافة إلى أنظمة اكتشاف العوائق على الطريق من القيام بجميع مهام السائق ، ومن المتوقع أن تشكل ثورة في ميدان نقل الأشخاص خاصة المعاقين وكبار السن والمرضى.

في المرتبة الرابعة : جوجل إكس Google X:-

جوجل إكس
جوجل إكس

هو أحد مشاريع جوجل الجديدة عام 2014 ، وهو عبارة عن مشروع علاجي يهدف في الحصول عن معلومات عن صحة الإنسان عن طريق التحاليل البيولوجية وصور الأشعة ومعلومات عن حالة القلب ونسبة السكر في الدم لمعرفة ما يجري داخل جسم الإنسان ، الهدف من المشروع هو محاولة الكشف عن طرق جديدة غير مألوفة للعلاج والوقاية من الأمراض في إطار برنامج أطلق عليه علوم الحياة ينفذه جوجل إكس.

في المرتبة الثالثة : مشروع بالونات جوجل :-

بالونات جوجل
بالونات جوجل

ثلثي سكان العالم لا يصلها الإنترنت حتى الآن ، مشروع بالونات جوجل هو عبارة عن شبكة من البالونات تسافر عبر الفضاء وتهدف إلى ربط الناس في المناطق الريفية والمناطق النائية ، تساعد في سد الثغرات لتغطية شبكات الإنترنت في كل مكان في العالم وحتى بعد وقوع الكوارث.

في المرتبة الثانية : إنترنت دوت أورج Internet.org:-

إنترنت دوت أورج
إنترنت دوت أورج

مشروع الإنترنت المجاني من فيس بوك ، هو شراكة بين شركة فيس بوك وستة شركات هواتف نقالة سامسونج – إريكسون – ميديا تك – نوكيا – برمجيات أوبرا – وكوار كوم من أجل توفير الإنترنت المجاني لكل سكان الكرة الأرضية ، وذلك من أجل ردم الفجوة الرقمية بين سكان الكوكب ، وسيتمكن المستخدمون من تصفح مجموعة من الخدمات الصحية والتوظيف والمعلومات المحلية دون الحاجة إلى الاشتراك في الإنترنت.

في المرتبة الأولى : إنترنت الأشياء :-

ساعة تستطيع أن تراقب نبضات القلب
ساعة تستطيع أن تراقب نبضات القلب

مشروع لربط معظم الأشياء المادية المستخدمة في حياتنا اليومية مع شبكة الإنترنت ، من الأمثلة على هذه الأشياء الحذاء الذي نرتديه فسيخبرنا بعدد الخطوات التي قطعناها لحساب السعرات الحرارية ، والسوار الموجود في المعصم الذي يحول اليد إلى شاشة تعمل باللمس ، والساعة التي تستطيع أن تراقب نبضات القلب وتسجل الحالة الصحية باستمرار. مؤخرا قامت شركة IBM باستثمار ثلاثة مليارات دولار منذ فترة قريبة في هذه الأبحاث ويتوقع أن يصل عدد الأجهزة في العالم إلى 50 مليار جهاز بحلول عام 2020 و هو تقريبا سبع أضعاف سكان الأرض عام 2013.