التخطي إلى المحتوى
احتفال الجامعة الأمريكية بنجاحها بخروج 40000 خريج في 100 عام

قامت الجامعة الأمريكية بإقامة احتفال بمناسبة مرور 100 سنه على إنشاء الجامعة ، كمؤسسه تعليمية كبيرة في مصر و الشرق الأوسط ، و سوف تستمر الاحتفالات التي انطلقت يوم السبت لمده عام كمل وحتي شهر فبراير عام 2020 ، و و قد قامت الجامعة الأمريكية بنشر فيديو تتكلم فيه عن مدي نجاحها الكبير عن عدد الخريجين البالغ عددهم 40 ألف خريج خلال 100 عام ، و قامت الجامعة بتصوير مجموعة من الصور لأبرز الخريجين ، حيث احتوت الصور على وزراء و فنانين و إعلاميين مصريين و عرب و أجانب ، فمثلا قام بحضر الحفل الدكتورة سحر نصر وزير الاستثمار ، و الملكة الأردنية رانيا ألعبد الله ،و الإعلامية مني الشاذلي ، و الإعلامية لميس الحديدي ، و الفنان هشام عباس وامنيه خليل و المخرج رامي إمام و أسر ياسين و عمر سمره.

كما حضر في قائمه خريجي الجامعة الأمريكية كل من ياسين عبد الغفار خريج الجامعة ، ومحمد عبد الواحد خريج الجامعة قسم حاسبات ومعلومات ، وطارق الناظر و باسل مشهور ، وسامح السادات ، و سامح مكرم البرلماني ، و مصممه الأزياء فريده تمراز ، سليمه إكرام أستاذ علم البصريات في الجامعة الأمريكية و وديع فلسطين ، إضافة إلي الكاتب الأمريكي نيكولاس ،و بن ويدمان مراسل سي أن أن و السياسية اليابانية يوركو وعضو في مجلس النواب الياباني .

 

احتفال الجامعة الأمريكية بنجاحها بخروج 40000 خريج في 100 عام

نبذه عن الجامعة الأمريكية بالقاهرة في مائة عام:-

تأسست الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919 ، من قبل مجموعة أمريكية وكان هدفهم خدمة التعليم و المجتمع في الشرق الأوسط ، و التحقت أول طالبة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1928 ، حيث كانت الدراسة قبل ذلك مقصور علي الطلاب الذكور فقط .

القصر : يطل علي ميدان التحرير ويعتبر أقدم مبني بالجامعة الأمريكية بالقاهرة ، فقد قام الخديوي إسماعيل بتشييده عام 18700 كمنزل لحفظ أسراره و أسرار وزير التعليم أحمد خبري باشا الذي سمي البناء باسمه ، و بعد وفاه خيري باشا تم بيع القصة لرجل أعمال يوناني ,اصبح مصنعاً للسجائر لفتره وجيزه ، استخدمه رحل الأعمال اليوناني في إنتاج وتعبئه منتجات تبغ هلمار التي اشتهر بها ، ثم عادي القصر إلى مؤسسه تعليمية عام 1908 عندما قامت الجامعة المصرية بتأجيره ، و قد سميت بعد ذلك بجامعه الملك فؤاد ، ثم أصبحت جامعة القاهرة .

وظل القصر مقراً للجامعة المصرية حتي شراؤه من قبل الرئيس المؤسس للجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1919 ، ويشتهر القصر بطرازه المعماري الرائع ، كما أنه يحمل تاريخ طويل ، ولهذا فان القصر يعتبر ركن أساسي في تاريخ الجامعة  حيث أنه يربط بين العمل الثقافي و التعليمي لمصر .

← إقرأ أيضاً:


قد يهمك:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.