يوفنتوس واختلاف النهائي من برلين إلي كارديف
يوفنتوس وريال مدريد

عبر 3 سنوات وتحديداً منذ عام 2015 إلي عام 2017 نجح يوفنتوس الإيطالي في الوصول إلي نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين في 3 سنوات فقط، ويتبقى ليوفنتوس الفوز بهذه البطولة لتحقيق الثلاثية التاريخية بعد أن نجح أبناء المدير الفني ماسيميليانو اليجري في الفوز بالبطولتين المحليتين بطولة الدوري الإيطالي لكرة القدم وكأس إيطاليا.

وبعد أن نجح اليوفي في تخطي عقبة نصف نهائي دوري أبطال أوروبا المتمثلة في موناكو الفرنسي حيث نجح في الفوز خارج ارضه علي ملعب لويس الثاني بهدفين مقابل لا شيء أحرزهم المهاجم الارجنتيني جونزالو هيجواين.

قبل أن يكرر فوزه ذهاباً علي ارضه ملعب يوفنتوس بهدفين مقابل هدف أحرزهم الجناح البرازيلي الطائر داني الفيس والكرواتي ماريو ماندوزكيتش بدأ الجميع يتساءل عن قدرة السيدة العجوز في تحقيق ما فشل فيه الفريق في نهائي برلين 2015 بعد أن تكبد خسارة موجعة بهدف مقابل ثلاثة أمام العملاق الإسباني برشلونة.

تشكيلة اليوفي التي تغيرت ملامحها ما بين عامي 2015 و 2017 حيث رحل الكثير من نجوم الصف الاول للفريق وتبقي سوي 3 لاعبين فقط وفي التشكلية الأساسية في الوقت الحالي وهم الحارس الإيطالي جان ليوجي بوفون والمدافعين اندريا بارزالي وليوناردو بونوتشي.

وكان جورجيو كليني قد غاب عن مباراة النهائي أمام برشلونة قبل عامين بسبب الإصابة بينما يستبعد ماسيمليانو اليجري ليشتنشتاينر وماركيزيو من التشكلية الأساسية هذا الموسم ورحلت باقي العناصر التي لعبت نهائي برلين 2015.

وغير اليجري من طريقة اللعب التي كان يعتمد عليها بعد أن كان يلعب بطريقة 4-3-1-2 كما حدث في نهائي برلين أمام برشلونة فأصبح يعتمد علي 4-2-3-1 لتزيد قوة الفريق الهجومية المتمثلة في الارجنتيني جونزالو هيجواين وتحته الثلاثي كوادرادو وديبالا وماندزوكيتش.

بينما رحل نجوم الصف الأول في اليوفي حيث انضم الدولي التشيلي ارتوروا فيدال إلي بايرن ميونخ الألماني والإيطالي اندريا بيرلو إلي نيويورك سيتي الأمريكي ولاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا الذى انتقل إلي مانشستر يونايتد ليصبح اغلي لاعب في تاريخ كرة القدم.

وانضم إلي الفريق مطلع هذا الموسم كلاً من البرازيلي الطائر داني الفيس قادماً من صفوف برشلونة الأسباني وخوان كوادرادو من تشيلسي الأنجليزي واليكس ساندرو.

وتغيب بطولة دوري أبطال أوروبا عن خزائن يوفنتوس منذ ما يقرب من 21 عاماً، فأصبح لابد لليوفي أن يفوز علي ريال مدريد يوم الأحد القادم في نهائي دوري أبطال أوروبا لإسعاد جماهيره وعودة اللقب الغائب عن خزائنه منذ 21 عاماً.