التخطي إلى المحتوى

أحداث ساخنة وأزمات عديدة تشهدها الساحة الرياضية المصرية الأيام الحالية بعد إسناد تنظيم بطولة الأمم الأفريقية 2019 لمصر , أبرزها وبسبب ضيق الوقت وغلق الملاعب المستضيفة لفعاليات البطولة تهديد بصعوبة إستكمال البطولات المحلية  “الدوري العام وكأس مصر” للموسم الجاري 2018/2019.

الأمر الذى دعا الإتحاد المصرى لعقد اجتماع طارئ مع مع رؤساء وممثلي الأندية لمناقشة الأزمة ووضع حلول من أجل إستكمال المسابقات المحلية , وبالفعل تحدد موعد الاجتماع للإنعقاد يوم الأربعاء الماضى ولكن وقبل بدايته نشبت أزمة أخرى بسبب حضور رئيس نادى الزمالك المستشار مرتضى منصور للاجتماع والذي يعد مخالف لقرار الكاف الصادر ضده بإيقافه لمدة عام كامل من ممارسة أى نشاط رياضى وحضوره لأى اجتماع أو مباريات خاصة بفريقه .

ومن هنا انسحب خالد مرتجى الذي كان ممثلاً عن النادى الاهلى من الإجتماع , ودعا مجلس إدارة النادى لإجتماع طارئ يوم السبت لمناقشة هذا الحدث وأمور أخرى  , وكان إجتماعاً عاصفاً شهد العديد من القرارات الهامة .

حيث أعلن النادى الأهلى بيان أكد من خلاله على مقاطعته لأي اجتماع للإتحاد المصرى لكرة القدم رسمياً أو حتى اجتماع ودى بسبب مخالفة اللوائح مؤكداً  على أن لوائح الفيفا والميثاق الأولمبي هى الحاكم لعلاقة النادى مع الاتحاد , بالإضافة إلى شكوى الاتحاد المصرى للكاف وكذلك للجنة الأوليمبية المصرية لسماحهم بحضور مرتضى منصور رئيس نادى الزمالك للاجتماع الأخير .

كما تمسك النادى الأهلى بإقامة مبارياته طبقاً للجدول والترتيب المٌعلن من قبل لجنة المسابقات حتى يوم 30 مارس القادم , وعدم القبول بلعب او استبدال أى مباراة بأخرى إستجابة لأى طرف وهنا يقصد الأهلى مقترح تغيير مباراته مع نادي بيراميدز  فى الدور الثانى بمباراة دور الـ 16 بكأس مصر والتى كان من المقرر لعبها في 28 من فبراير الجارى .

هذا وأعلن الأهلى أيضاً عن مقاطعته للبطولات العربية بسبب تجاوزات رئيس الإتحاد العربى تركي آل شيخ ضد مجلس إدارة النادي الأهلي ورئيسه الكابتن محمود الخطيب .

← إقرأ أيضاً:


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.