التخطي إلى المحتوى

الحياة كد ومتاعب، والكثير يسعى لجلب الأرزاق فيها، ولكن هناك أسباب تمنع الرزق وتؤدي إلي الفقر، حيث يذكر الدكتور محمد راتب النابلسي عن الأسباب والمعاصي التي تمنع الرزق والتي توقع بصاحبها في الفقر، من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، وسوف نذكر لكم هنا عن أسباب قلة الرزق التي يعاني منها الكثير، والذين يكدحون بمشقة ويفعلون هذه الموبقات، دون رحمة بأنفسهم، ويعصون بذلك الله تعالى ويبغضونه بأفعالهم هذه، فما هى الأسباب التي تمنع الرزق؟ وما هى الأسباب التي تقرب صاحبها من الفقر الذي ينغص عليه معيشته، وتجعله يشعر بالاحتياج.

سبب قلة الرزق
اسباب قلة الرزق

أسباب قلة الرزق

هناك أسباب تقلل الرزق وتمنعه وتقرب من الفقر وتزيده فالدين هو دين الله تعالى واليكم  نصوص من كتب الله تعالى وأحاديث من رسوله.

الزنا : أولي أسباب قلة الرزق هو الزنا قال تعالى “وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا” (32)، وللزنا عقوبات مختلفة، منها الإصابة بفيروس الإيدز، ويحرم كل ما يقرب من الزنا كالخلوة بالأجنبية وغيرها التي من المحتمل أن توقع بصاحبها في الزنا، حيث قال تعالى ولا تقربوا..، وقال صلى الله عليه وسلم ” أيكم والزنا فانه فيه اربعة خصال، يذهب البهاء من الوجه، ويقطع الرزق، ويسخط الرحمن، ثم الخلود في النار”.

نقص المكيال والميزان : من ثاني أسباب منع الرزق هو انقاص المكيال والميزان، حيث يقول النبي صلى الله عليه وسلم ” يا معشر المهاجرين، خصال خمس إذا ابتليتم بهن أعوذ بالله أن تدركوهن، لم تظهر الفاحشة في قوم قط، حتى يعلنوا بها إلا فشي فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم، ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤنه وجور السلطان عليهم …الخ، والأمراض التي لم تكن في أسلافهم كأمراض الإيدز وغيرها، ويقصد بشدة المؤنه هى الفقر والإفلاس.

الحكم بغير ما انزل الله : وهذه تسبب الفقر، ويقول النبي في نفس الحديث ” ولم ينقضوا عهد الله بعد إيمانهم، إلا سلط عليهم أعدائهم ليأخذوا بعض ما في ايديهم.

منع الزكاة : من أسباب قلة الرزق منع الزكاة، حيث يقول صلى الله عليه وسلم في نفس الحديث السابق: “ولم يمنعوا الزكاة إلا ومنعوا القطر من السماء ولولا الأنعام لم يمطروا.

الربا : الربا تجلب الفقر وتمنع الرزق، “يمحق الله الربا ..الخ.

اليمين الكاذب : قال صلى الله عليه وسلم “اليمين الفاجرة تذهب المال .. الخ، ويقول التابعين يا عبد الله اتق الله ولا تكثر الحلف فانه لا يزيد الرزق.

الكذب : الكذب هى صفة المنافق، ولا يكذب المؤمن ابدا، والكذب هو خبث، فلا تظن أن الكذب في العلامات التجارية وغيرها يؤدى إلي الربح الكثير، قال صلى الله عليه وسلم “فان صدقا بورك لهما في بيعهما، وان كذبا واخفيا محقت بركة بيعهما.

الاحتكار : من احتكر على المسلمين طعامه ضربه الله بالجزام والإفلاس، وحبس السلعة ليرتفع ثمنها وخاصة في الأغذية، فهذا يسمى المحتكر.

الغش : غش السلع وتغير مواصفات السلع يؤدي بصاحبها إلى الفقر.

التجارة فيما حرمه الله تعالى : هذه المتاجرات المحرمة توقع صاحبها في الإفلاس والفقر.

وبالتالي يجب على المسلم أن يتقي الله ويمنع نفسه من الوقوع في المحرمات، التي تغضب الله عزوجل، والإكثار من ذكر الله تعالى والاستغفار حيث يقول تعالى “ومن اعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكاً” صدق الله العظيم.

كيفية زيادة الرزق

هناك بعض الجوانب الدينية التي تكون سبباً في زيادة الرزق ومن أهمها:

  • التوبة لله تعالى والبعد عن ارتكاب المحرمات التي تغضب الله جل شأنه.
  • فعل الأعمال الصالحة كالصدقة وبر الوالدين.
  • كثرة الاستغفار وطلب المغفرة من الله تعالى.
  • الدعاء بطلب زيادة الرزق من الله تعالى.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.