أعمال الحج (التمتع) والعمرة:

للحج أنواع ثلاثة هي (الإفراد – القران – التمتع) وهذا الأخير هو أشهرها، وأكثرها شيوعًا الآن بين الحجيج نظرًا لسهولة المناسك به وتحلل الحاج من كل محظورات الإحرام فور الانتهاء من العمرة، ثم الإحرام من جديد يوم التروية (الثامن من ذي الحجة) لأداء مناسك الحج.

مناسك الحج والعمرة (إفراد – قران - تمتع)
مناسك الحج والعمرة (إفراد – قران – تمتع)

وتبدأ مناسك الحج للمتمتع والعمرة كالتالي:

1 – الإحرام من الميقات
يبدأ الحاج المتمتع بالاستعداد للإحرام، وذلك بأن يقوم بالاغتسال والتطيب ، ثم التخلي عن لبس المخيطـ، ثم يحرم الحاج أولا بعمرة.
والإحرام هو أن يقوم الحاج بلبس ثياب الإحرام؛ وهو عبارة عن قطعتين من القماش، إحداهما تستر الجزء الأعلى من الجسم (الرداء)، والأخرى تستر الجزء الأسفل من الجسم (الإزار)، ثم يمتنع عن محظورات الإحرام، وهي (التعطر – قص الشعر والأظفار – لبس المخيط وتغطية الرأس بملاصق لها (للرجال) – لبس النقاب والقفازين (للنساء) – المباشرة أو الجماع – صيدالبر – عقد النكاح).
ويشترط أن يكون الإحرام من الميقات الخاص بأهل بلده، وهي كالتالي:
أ‌- ذو الحليفة: ميقات أهل المدينة ومن مرّ بهم من جهتهم.
ب‌- الجحفة: وهي اليوم خراب؛ ولذا يحرم الناس اليوم قبلها بقليل من مكان يسمى (رابغ)، وهي ميقات أهل الشام ومصر ومن مرّ بهم من جهتهم.
ت‌- قرن المنازل: وتسمى أيضًا قرن الثعالب، وهي ميقات أهل نجد. ومن مرّ بهم من جهتهم.
ث‌- يلملم: ميقات أهل اليمن ومن مرّ بهم من جهتهم.
ج‌- ذات عَرَق: ميقات أهل العراق ومن مرّ بهم من جهتهم.
بعد أن يتم الحاج لبس الإحرام يتلفظ بنيته فيقول: لبيك بحج وعمرة، أو لبيك بعمرة متمتعًا بها إلى الحج، ثم يشرع في التلبية على الوجه المعروف، ولا يقطع التلبية إلا بعد رمي جمرة العقبة الكبرى يوم النحر.

2 – طواف القدوم والسعي
إذا وصل الحاج المتمتع إلى البيت الحرام فإنه يشرع مباشرة في الطواف حول الكعبة سبعة أشواط يسرع في الثلاثة الأولى ويكمل الباقي مشيًا عاديا، ثم يتوجه نحو الصفا والمروة فيسعى بهما سبعة أشواط كذلك.

3 – الحلق أو التقصير
بعد أن ينتهي المتمتع من السعي بين الصفا والمروة فإنه يحلق شعره أو يقصره، وبذلك يكون قد انتهى من أعمال عمرته، فيتحلل (يخلع ملابس الإحرام) ويظل في مكة حتى يوم التروية (الثامن من ذي الحجة)، لا شيء عليه.

4 – الإحرام للحج يوم التروية
إذا جاء يوم التروية فإن الحج يحرم من جديد لأداء مناسك الحج، من المكان الذي هو فيه، ثم يتوجه إلى منى صباحًا للمكوث بها والمبيت بها ليلة عرفة، ويصلي الصلوات في مواقيتها قصرًا لا جمعًا .

5– الوقوف بعرفةً
يتوجه الحاج صباحًا بعد شروق الشمس من منى إلى منطقة جبل عرفات، وصلاة الظهر والعصر جمعًا وقصرًا بمسجد نمرة، ثم الوقوف بعرفة حتى غروب الشمس، وهو أعظم أركان الحج، فمن فاته الوقوف بعرفة فلا حج له.

6 – التوجه إلى مزدلفة
بعد غروب شمس يوم عرفة مباشرة يتوجه الحاج إلى مزدلفة والمبيت بها ليلة العيد (العاشر من ذي الحجة)، ويصلي بها المغرب والعشاء جمعًا وقصرًا، (وقد رخص النبي صلى الله عليه وسلمللنساء والعجزة في الإفاضة الى المسجد الحرام بعد نصف الليل).

7 –صباح يوم النحر (العاشر من ذي الحجة)
بعد أن يبيت الحاج بمزدلفة ويصلي بها الصبح، فإنه ينتظر شروق الشمس وارتفاعها قدر رمح ثم يتوجه إلى منى لرمي جمرة العقبة الكبرى، ثم يذبح الهدي (وهو واجب على المتمتع) ثم يحلق شعره أو يقصره، والحلق أفضل من التقصير بالنسبة للرجال، أما النساء فتقص من الشعر بمقدار أنملة فقط.
ملحوظة: هذا الترتيب سنة وليس بواجب، فمن قدم شعيرة على أخرى فلا حرج.
فإذا صنع الحاج هذه الأعمال فإنه يتحلل التحلل الأصغر (يخلع ملابس الإحرام)، ويحل له كل محظورات الإحرام إلا الجماع.

8– طواف الإفاضة
يتوجه الحاج يوم النحر بعد التحلل الأصغر إلى البيت الحرام للقيام بطواف الإفاضة (وهو ركن من أركان الحج) ويستحب أن يصلي ركعتين عند مقام إبراهيم إن تمكن من ذلك، ثم يسعى بين الصفا والمروة، وبذلك يتحلل التحلل الأكبر، وعليه العودة إلى منى للمبيت بها.

9– الرمي في يوم الحادي عشر
رمي الجمار الثلاثة بعد الزوال (أذان الظهر) ثم المبيت بمني.

10– الرمي في يوم الثاني عشر
رمي الجمار الثلاثة بعد الزوال (أذان الظهر) ثم التوجه الى البيت الحرام والقيام بطواف الوداع والمغادرة وذلك للمتعجل. أما المتأخر فيعود إلى منى للمبيت بها.

11– الرمي في يوم الثالث عشر
رمي الجمار الثلاثة بعد الزوال (أذان الظهر) ثم التوجه الى البيت الحرام. للقيام بطواف الوداع،وذلك للمتأخر الذي لم يغادر يوم الثاني عشر.ويستحب تأخير هذا الطواف إلى ما قبل المغادرة مباشرة ليكون آخر عهدك بالبيت، فلا بيع بعده ولا شراء، وتكون قد أنهيت جميع أعمال الحج.