التخطي إلى المحتوى

الإنسان هو خليفة الله في الأرض فقد خلقة الله عز وجل من طين وصورة في أحسن تقويم وقد خلق الله عز وجل الزوجة من ضلع أدم وهو أو إنسان خلقة الله عز وجل وقد خلقت حواء من ضلع أعوج من أدم ومنذ بداية خلق الله الإنسان وقد تسائل الكثير من الملائكة عن ماهية المخلوق الذي يخلقه الله خاصة أنه مخلوق من طيق وتركه الله فترة حتي يجف ونفخ الله في تلك الجسد ليسير إنسان وعدو الإنسان الأول هو الشيطان الذي أعترض أن يصبح الإنسان هو خليفة الله في الأرض .

مؤكدا لله عز وجل على أن أحق من الإنسان فهو مخلوق من النار والإنسان مخلوق من طين ويعد هو العدو الأكبر للإنسان منذ ذلك الموقف وحتي تقوم الساعة وقد فضل الله عز وجل الإنسان على سائر المخلوقات التي توجد في الكون واهم ما يميز الإنسان عن باقي المخلوقات التي قد خلقها الله عز وجل هي قدرة الإنسان على التفكير حيث أن الإنسان لدية العقل الذي يمكنه من التفكير في الكون كما منحة الله موهبة الذكاء أيضا .

تفسير الانسان في المنام

في حلم الإنسان يري الشخص الكثير من الأمور الخاصة والهامة منها ما هو ناتج عن التفكير والعقل الباطن ومنها ما هو ناتج عن تدابير الله عز وجل في خلقة ومن بين الأحلام التي من الممكن أن يراها الشخص في منامة هو حلم الإنسان ورؤية لحم الإنسان أيضا حيث ن رؤية الإنسان في الحلم من الممكن أن تدل على مال الشخص والتجارة الخاصة به ومن الممكن أن تدل على الورع والتقوي والكثير من الأشياء المتناقضة الأخري .

ومن رأي خلال الحلم على أن لحم جسده قد زاد فهذا يدل على أن الزيادة في المعيشة والشفاء من الأمراض حال أن كان مريضا ومن رأي نفسة يتاجر في البشر في الحلم فهذا دليل على أن ممن يتاجرون في التجارة الكاسدة فأي زيادة في لحم الإنسان في الحلم تدل على الفرح والنقص تدل على النكد والله أعلم .



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.