التخطي إلى المحتوى

فى فضيحة فساد كبرى أبطالها المجلس الأعلى للجامعات ووزير التعليم العالى فى مصر , تم جظر كليتى ” الإعلام وإقتصاد وعلوم سياسية بجامعة القاهرة على طلاب الأقاليم وجعلها لطلاب محافظات القاهرة الكبرى فقط.

وكان أهالى الطلاب الحاصلين على مجاميع مرتفعة وأكبر من مجموع تلك الكليات أنهم لن يتنازلوا عن حق ابنائهم خصوصا بعد قررات وزير التعليم العالى والمجلس الأعلى للجامعات والتى تتسبب فى ضياع مستقبل أبنائهم المجتهدين والذين كانوا يحلمون دوما بدخول تلك الكليات من أجل تحقيق أحلامهم.

وقد أكدت بعض المصادر المختلفة أن قرار وزير التعليم العالى والمجلس الأعلى للجامعات بجعل كليات الإعلام والإقتصاد والعلوم السياسية فى جامعة القاهرة توزيعها اقليمى رغم انها مقصد للكثير من الطلاب من كل المحافظات كما انهم قرروا بأن يلتحق هؤلاء الطلاب المتفوقين والذين يريدون دراسة الإعلام والإقتصاد إلى كلية الآداب والتجارة حيث أن بها تلك التخصصات الأمر الذى اعجب عمداء الكليتين والذين أكدوا أن طلاب الصعيد إذا ما جاءوا إلى القاهرة فإنهم لا يرجعون مرة اخرى إلى قراهم .

هذا الأمر لم يعجب أولياء الأمور والذين أكدوا ان وزير التعليم العالى والمجلس الأعلى للجامعات دمروا حلم اولادهم الذين حلموا به لسنوات واجتهدوا وذاكروا وبالرغم من ذلك يسرق حلمهم بسبب قررات قهرية والتى غرضها الأساسى استفادتهم من الجامعات الخاصة بعد توجه أولادهم لها كبديل عن الكليات الحكومية.

ترى هل مثل هذا القرار الغرض منه كما اعلنت الوزارة والجامعة هو تقليل عدد طلاب الكلية والمدن الجامعية ام ان الغرض منه منفعة مالية من أجل استفادة الجامعات الخاصة من هذا القرار.

← إقرأ أيضاً:


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.