بحث عن حرب 6 أكتوبر 1973 المجيدة
بحث عن حرب 6 أكتوبر 1973

نعرض بحث عن حرب 6 أكتوبر 1973 أشهر وأقوى الحروب التي خاضتها مصر من أجل استرداد أراضيها، حيث قامت حرب السادس من أكتوبر في تمام الساعة الواحدة بعد الظهر، حيث أقام الرئيس الراحل محمد أنور السادات غرفة عمليات لمتابعة الحرب الدائرة في سيناء والتخطيط لكل خطوة تدور فيها، وضمت غرفة العمليات كافة القيادات العسكرية ورئيس الأركان ووزير الحربية بالإضافة إلى رئيس هيئة العمليات، وقادة الفروع الرئيسية من مقر قياداتهم، وفي تمام الساعة الثانية وخمس دقائق انطلقت نحو 220 طائرة حربية مقاتلة في اتجاه قناة السويس لتقوم بعملها الجبار في تدمير مراكز القيادة الإسرائيلية والمطارات التي أنشأتها إسرائيل في سيناء العزيزة ونعرض فيما يلي  بحث عن حرب 6 أكتوبر 1973 وأهم الأحداث التي مرت بمصر في هذه الفترة.

يشمل بحث عن حرب 6 أكتوبر 1973 عدة أفكار ومعلومات كثيرة وأحداث لا يعلمها الكثيرون يمكن أن نلخصها في بعض العناصر الأتية : –

  • تحديد موعد لحرب أكتوبر.
  • أحداث حرب أكتوبر.
  • التخطيط لتدمير خط بارليف.
  • النتائج المترتبة على حرب أكتوبر.
  • العلاقات الدولية بمصر بعد انتهاء حرب أكتوبر.

 

 

بحث عن حرب 6 أكتوبر 1973 المجيدة

 بحث عن حرب 6 أكتوبر 1973

خطط الرئيس الراحل محمد أنور السادات لحرب السادس من أكتوبر 1973 بدقة ودهاء يفوق الحدود، فقد أقام خططته على مباغته العدو براً وجواً في آن واحد ليشل بذلك حركة العدو الصهيوني في مكانه، فقد انطلقت الطائرات المقاتلة بالتزامن مع انطلاق القوات البرية وإطلاق أكثر من ألفي مدفع لتنطلق شرارة الحرب وتصبح حمم بركانية يصعب التغلب عليها في منطقة شرق قناة السويس، وتعبر القوات المصرية القناة ويتساقط العدو الإسرائيلي أمام الجنود البواسل الذين ضحوا بأرواحهم فداء للوطن، ومع سقوط الجنود الإسرائيليين ينهار خط بارليف الذي طالما افتخرت به إسرائيل وأذاعت أنه الحصن المنيع الذي لا يمكن عبوره أو تخطيه، إلا أنه ينهار تحت أرجل المصريين.

من هو صاحب فكرة تدمير خط بارليف في حرب أكتوبر ؟

يراود الكثيرون من المهتمين بالأحداث التاريخية العديد من الأسئلة عن الحرب، ويعد أهم هذه الأسئلة من هو صاحب فكرة تدمير خط بارليف، ونجيب على هذا التساؤل الهام إنه اللواء الراحل باقي زكى يوسف فهو صاحب فكرة تدمير خط بارليف الذي يقع على الضفة الشرقية من قناة السويس وقال عنها “الطفاشة التي فتحت بوابة مصر”، فهو خريج كلية الهندسة قسم ميكانيكا جامعة عين شمس تخرج من الجامعة في عام 1954 ميلادية، تقدم للالتحاق بالقوات المسلحة بعد إعلانها عن حاجتها إلى تعيين مهندسين من خريجي كلية الهندسة قسم ميكانيكا حيث تم قبوله للتعيين بها، وبسبب التخصص تم تحويله للعمل في منطقة السد العالي وتولى ما يطلق عليه جراج الشرق حيث أن تخصصه هو المركبات.

 

أحداث حرب أكتوبر

في تمام الساعة الثانية وخمس دقائق تمكنت القوات الجوية المصرية من عبور قناة السويس بحوالي 220 طائرة حربية فقد منها نحو 5 طائرات بحسب ما أعلنه الجانب المصري، بينما ذكرت المراجع أن حجم الخسائر تراوحت ما بين خمس إلى عشرون %، ومع عودة الطائرات المصرية انطلق نحو ألفي مدفع في اتجاه العدو ليسقط نيرانه على مدفعيات العدو وجنوده، وبالتزامن مع ضرب المدفعيات انطلقت القوات المصرية في قوارب مطاطية وخشبية في اتجاهه قناة السويس لتعبر القناة وانطلقت الموجة الأولى من القوات المصرية لتعبر إلى الضفة الأخرى من القناة تحمل معها رجالاً أقوياء مدربون على التوغل بين النقاط المحصنة للعدو وتدمير دباباته المنيعة الحصينة، حيث كانت خطتهم هي حماية القوات المصرية لكي تعبر إلى الضفة الأخرى بسلام مع صد أي هجمات مضادة قد تحدث، وكان معهم بعض المهندسون العسكريون وانطلق أكثر من ألف قارب في عبور مستمر وكان في خلال ستة ساعات نحو 80 ألف مقاتل مصري على الضفة الشرقية من قناة السويس حيث استولوا مع بداية دخولهم على نحو 13 نقطة حصينة تابعة للعدو .