التخطي إلى المحتوى

تقرير / إبراهيم فايد

ردًا عل ما أُثير مؤخرًا من جدل كبير داخل الشارع المصرى وانتقادات حادّة حول عجلة كنترول امتحانات الثانوية الازهرية فى تصحيح أوراق الطلاب وذلك بعدما انتشرت الاخبار الخاصة بالطالبة “ولاء” والمعروفة اعلاميًا بطالبة الصفر والتى أكَّدت أكثر من مرة أنها ظُلِمَت فى التصحيح وتقدَّمت بتظلم لادارة الازهر تفيد بأن ما تم تصحيحه ليست أوراقها .. صرَّح وكيل الأزهر الشريف دكتور “عباس شومان” أن ادِّعاءات الطالبة ليست فى محلها على الاطلاق وأنه تم تكليف متخصصين بفحص ورق اجابات الطالبة ومقارنته بخط يدها وتأكَّد للجنة أن الأوراق بالفعل منسوبة لـ “ولاء” !!

وأكَّد وكيل الأزهر على ان التصحيح داخل المؤسسة الأزهرية العريقة يتم على أسس قويمة وأن القائمين على شئون التصحيح وشئون الطلاب عامةً يعلمون جيدًا أن تلك الدرجات إنما هى مستقبل إنسان ولذا هناك اتجاه عام على مراعاة ضمائرهم قدر الامكان .

تسريبات وتظلُّمات وأزمات أصبحت هى عنوان التعليم المصرى فى الوقت الراهن ، وما تمرُّ به مصر حاليًا -سواءً كان الطلاب على خطأ أو المسئولين أنفسهم- إلا ان هذا كله يعد مؤشر قوى على انهيار التعليم المصرى بشكل مفزع للغاية ، ولكل من يريد الوقوف أكثر على وضع التعليم المصرى ما عليه سوى البحث على الشبكة العنكبوتية ومقارنة نظام التعليم المصرى بالأنظمة الاخرى عربيًا وعالميًا .. حقا ستُذهلون !!

← إقرأ أيضاً:


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.