التعليم تطلب الحصول على بصمات أبناء الوافدين كشرط أساسى لقبولهم بالمدارس السعودية

تسعى المملكة العربية السعودية فى الأونة الأخيرة لعمل تغييرجذرى وشامل فى كافة نواحى  الحياة لنقل المملكة إلى “رؤية 2030″، والتى أطلقها  الملك سلمان تحت إشراف ولى العهد الأمير محمد بن سلمان، والتى تهدف فى المقام الأول إلى تنويع مصادر الدخل السعودى وعدم الإعتماد بشكل كبيرعلى النفط كمصدر اساسى لدخل المملكة العربية السعودية، وذلك بعد  الأزمة الكبيرة التى ضربت  قطاع النفط وإنخفاض أسعارة عالمياً، مما أظهرعجز كبير فى موزانة المملكة وجعلها تبدأ فى  توفير مصادر بديلة  وجعلها تبدء فى تغيير  سياستها الأقتصادية والإنتفاح بصورة أكبر على  التكنولوجيا  وتقنين  العمالة الوافدة وفرض رسوم إضافية وتوطين الوظائف للسعوديين  فقط، كما حدث فى قطاع الإتصالات والصحة وغيرها من القطاعات المختلفة.

تعميم  من التعليم للوافدين بخصوص قبول أبنائهم فى المدارس السعودية

قام وزيرالتعليم السعودى، الدكتور أحمد بن محمد العيسى بإصدار تعميم على جميع المديريات التعليمية فى المناطق والمحافظات السعودية، وذلك بإلزام أولياء أمور الطلاب الوافدين والمقيمين فى السعودية،بأن يقوموا بالتوجهة إلى فروع الجوازات فى مقر إقامتهم،وذلك للكى يتسنى له تسجيل”الخصائص الحيوية لإبنائهم”،الطلاب والملتحقين بجميع مدارس لجميع المراحل،،وأعلن السيد الوزيرالسعودى الدكتور أحمد بنمحمد بن العيسى، أن هذا القرار مقدمة لربط  التسجيل وقبول المغتربين فى المدارس “بالبصمة”،ويمكن للمدارس التأكيد على تسجيل بصمة الطالب عن طريق تطبيق الجوازات على الأجهزة الذكية، وأيضاً من خلال موقع وبوابة وزارة الداخلية السعودية،على الأنترنت.