التخطي إلى المحتوى
أنا .. تَغيرت فجائه بدون سابق إنذار!

بطبيعة الحال يتغير الأنسان من فترة لأخري ذلك نتيجة لما يتعرض له من مواقفة متعدده ومما يمر عليه من خبرات وتجارب مختلفة عبر مشوارة في الحياة، الأمر الذي قد يجعل أمر التغير من سريع ومفاجئ وبشكل يجعل الفرد لا يستطيع أستيعاب كم التغيرات التي طرءت عليه خاصة أن كانت تغيرات قوية وجذرية بشكل مُغاير تمامًا عن ما كان عليه في السابق.

أنا .. تَغيرت فجائه بدون سابق إنذار!
ليدخل الفرد في صدمة نتيجة أنه أصبح لا يعرف التعامل مع ذاته الجديدة، الأمر الذي يجعل الفرد في صدمة لوقت طويل، مما يزيد الأمر صعوبة هو تعليق الآخرين عليه وخاصة المُقربين منه فيُدخل بذلك الفرد في مواجهة مباشرة مع ذاته بغرض التساؤل، لماذا تغيرتِ يا ذاتي كل هذا التغيرات؟ ولماذا لم تعدي تشبهيني الأن؟ كمان كنتي تشبهينني في السابق! تلك المواجهة يكون العرض منها أما إعادة تعرف الفرد علي ذاته من جديد أو محاولة لترميم ما تبقي منها بعد ما أي طارئ مر عليها أو لاستعادة التوازن والاستقرار النفسي الذي بات الفرد يحلم بعودته بلفه لكي يستطيع استكمال السير في طريق الحياة.

أنا .. تَغيرت فجائه بدون سابق إنذار!
وهنا يتطلب الأمر ضرورة حدوث وقفة كي يأخذ الفرد موعد مع ذاته التي أصبح يعرفها وليصلح ما أفسدته الأيام والمواقف وكذلك الظروف أو لإعادة تقيم الأمور من جديد أو لحذف وتنقيح من الأشخاص الذي أدعوا أن أقرب الأقربين، والأهم من كل ذلك لأبد من حدوث وقفه ليتمكن الفرد من تخطي مرحلة الصدمة حتي لا تطول مدتها فتفسد الذات لكثير.

← إقرأ أيضاً:


قد يهمك:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.