وصفها الكثيرون بعدم قدرتها على استخدام حسابها على أنستجرام بشكل جيد، إنها الفنانة غادة عبد الرازق وقد دلل هؤلاء على ذلك بأنها تُثير الجدل بإستمرار بسبب ما تقوم بنشره عليه سواء من صور أو فيديوهات، ولعل أبرز ما أثار ضجة وأزمة كبيرة للفنانة هو ذلك الفيديو الذي كان عبارة عن بث حي من داخل غرفة نومها، وأثناء قضائها لأجازة في جزيرة المالديف في زيارتها الأولى لها، حيث بدا عليها من الفيديو أنها كانت في حالة سُكر غير تلك الأزمة التي حدثت أثناء تصويرها للفيديو وبدون أن تلحظ ذلك ظهر جزء من جسدها.

وقد خرجت غادة بعد ذلك باكية ومعتذرة عما بدر منها لتنشر بعد ذلك فيديو آخر وهي على يخت، وتتجول الكاميرا داخل اليخت لتُظهر حياة البذخ والرفاهية الكبيرة وكذلك تواجد زجاجات خمر داخل غرفة النوم، مما أثار جدل آخر حول تلك المشاهد في ظل الأزمة المالية الكبيرة التي يُعانيها المصريون بينما هي تحيا مثل تلك الحياة بل وتظهرها على العلن وتتباهى بها.

واليوم ومنذ قليل فاجأت غادة عبد الرازق جمهورها بصورة أخرى وهي جالسة على أحد حمامات السباحة، ولا يظهر في الصورة إلا قدمها المكسورة والتي تظهر في الجبس، وقد علقت على الصورة بقولها “الجبس بياخد تان في الشمس”، وقد تسببت الصورة في جدل آخر وتساءل البعض لماذا كل مشاركات غادة على أنستجرام تهدف من ورائها تصوير الرفاهية التي تعيش فيها والأماكن التي تقوم بزيارتها، ومن جهة أخرى سخر البعض من تعليق غادة على الصورة وأشاروا أن التعليق كان يمكن أن يكون أفضل من ذلك بكثير.