خاطرة كلمات من واقع الحياة

علي سبيل الفصفضه
حاليا انا خارج نطاق اي هدوء.
انا خارج اي نطاق للصبر.

ليه طول الوقت مجبرين نداري دموعنا.
ليه طول الوقت لازم نلتزم الهدوء.
لا خالص من حقنا نضعف نغضب عادي
ليه طول الوقت ممنوع نغلط ميصحش.
ليه طول الوقت نعمل حساب لكل شئ ولكل حد وإحنا ميتعملش لينا حساب.
لا خالص محدش منزه عن الخطأ.
ومحدش أحسن من حد .

الكبير كبير بفعله وأخلاقه مش بسنه .
المؤدب مؤدب طول الوقت حتي في عز غضبه مش بيعرف يبقي قليل الأدب..

بس والله بعذر مرة وأتنين وتلاته وأحسن الظن كتير.
وأضحك كتير جدا لما أشوف ناس بتستغل دا
علي أساس أنه شاطر ويضحك عليك بكلمتين ويقولك خلصانه يا حبيبي.
دي مش شطاره دي الخيابه بعينها دي مش أخلاق.
ولكل أنسان طاقه بعدها بيخلص القديم والجديد.
ومتلومش غير نفسك….

الغريبه انك طووووول الوقت حد لطيف ومحترم ومؤدب.
لكن بمجرد ما تغلط بعد دا كله الحي والميت ياخد باله ويلتفت ليك.

ويلومك إزاي إزاي إنت تغلط.
إزاي يفيض بيك.

لا معلش كلنا مهما كنا عاقلين وصابرين وراضيين بيفيض بينا.
بس اللي زينا لما بيغضب بيبقي زي بركان ثائر بحرق لكل لحظه عقل وصبر عدت وهو ساكت، اي حد فكر إنه ضعيف .
موقف في يوم بعد صبر كتير يعلم طوووول العمر.

خلوا بالكوا من المشاعر ومحدش كبير غير بأخلاقه.
خلوا بالكوا من ناس لو خسرتها عمرك ماهتعوضها تاني.
دي كانت فضفضه
————————

أنا لا أذكرهم وإن تذكرتهم أكتفي بالصمت.
أنا لا أشعر بهم وإن رأيتهم صدفة إبتسمت.

أنا لا أحبهم ولكن قلبي لا يعرف درب البغض.
أنا لا أهتم لهم ولكن فروع تتصل بهم أكن لهم الود.

أنا لا ألقي لهم بالا.
وأنا كل ما أشغل بالهم.
هم بعيدين كل البعد عن قلبي لا كرها ولا حبا ولا ذكري.
وأنا بأيديهم أمزق قلبهم.

ولأني أردت دائما أن تكون كلماتي نور.
لجعلت كلماتي إليهم قبووور.

ولكن من أنتم لتحولوا بستان قلبي لصخور.
أو أن تطفئوا بكلماتي النور.

كلماتي
نجلاء محمد