مازالت تداعيات حكم محكمة جنح الهرم، أمس الخميس، على فنانة شهيرة، وأحد أبطال أفلام البيه رومانسي وفيلم بون سواريه، تتوالى، بعدما قضت المحكمة بحبسها 3 سنوات، فيما كشفت تقارير عن سر اتهامها مخرج شهير بعدد من التهم، أبرزها التحرش بها، وجاء حكم جنح الهرم، بحبس الفنانة نهلة زكي 3 سنوات مع الشغل وكفالة ألف جنيه وتغريمها مبلغ ألفين جنيه، لاتهمها بتحرير شيك دون رصيد لصالح المنتج محمد السبكي، فيما كشفت مصادر عن تفاصيل الحكم.

جدير بالذكر أن الفنانة “نهلة زكي”، قد أجرت عملية مضاهاة لتوقيعها، بتوقيع آخر على إيصال أمانة بمبلغ مالى قدره مليوني جنيه قدمه المخرج محمد السبكي، واتهمها بتحريرها له وامتناعها عن السداد، وبناءاً عليه تم حكم محكمة جنح الهرم عليها بالسجن ثلاث سنوات، وبناءاً على الدعوى التي أقامها ضدها، السبكي، يتهمها فيها بتحرير إيصالات أمانة، وتحرر المحضر اللازم.

أول تعليق من السبكي على اتهامه بالتحرش بنهلة زكي

وتزامن مع حكم جنح الهرم، تقديم الفنانة “نهلة زكي”، ببلاغ لقسم شرطة الدقي، تتهم فيه السبكي بالتحرش والتعدي ما تقدمت نهلة زكي ببلاغ سابق، كمت تتهمه أيضاً بالتهديد بخطفها وإلقاء “مياه نار” على وجهها، وكان أول تعليق ورد من المخرج الشهير “محمد السبكي”، على الاتهمات الموجهة إليه في المحضر، بأنها محاولة منها لإجباره على التنازل عن هذه القضية، وأن هذه الاتهامات ليس لها أساس من الصحة.