التخطي إلى المحتوى

ما زال هناك القلة من المدرسين الذين لا يجيدون التعامل مع الأطفال في المدارس، وخاصة طلبة المرحلة الابتدائية فبالرغم من وجود تشديدات من قبل وزارة التربية والتعليم على عدم ضرب التلاميذ أو الاعتداء عليهم، إلا أننا من بين وقت لآخر نسمع عن وجود طالب أو طالبة ضحية مدرس لا يعرف قيمة رسالته السامية لا معنى اسم الوزارة التي يعمل بها “وزارة التربية والتعليم”.

وفي واقعة جديدة قام أحد المدرسين بالإعتداء على طالبة في الصف السادس الابتدائي في مدرسة أبو حسين الإبتدائية الواقعة في مركز ساحل سليم في أسيوط، وضربها على عينها، بعصى غليظة، والغريب في الأمر أن الاعتداء على التلميذة وقع في حصة الألعاب، وقام والد طالبة الابتدائي المعتدى عليها بإجراء عمليتين لابنته في عينها، وما زال هناك عمليات أخرى.

اقرأ أيضاً:

اختطاف رئيس الإنتربول الدولي منذ 25 سبتمبر الماضي.. ومفاجأة اليوم بعد الكشف عن مصيره والجهة المسؤولة

عاجل| وفاة وزير العدل الأسبق ورئيس المحكمة الدستورية العليا منذ قليل ونادي قضاة مصر “فقدنا رمزاً من رموز القضاء”

“بالفيديو” الأرصاد| 3 ظواهر غير طبيعية تحدث في مصر للمرة الأولى خلال هذا العام وتغيرات مناخية في العالم لم تحدث من قبل

وخرج يوسف هارون والد الطالبة “نورا” في مداخلة هاتفية على قناة “تن” الفضائية من خلال برنامج “رأي عام” وخاطب السيد وزير التربية والتعليم قائلاً “أنا عاوز حق بنتي وعلاجها”.



التعليقات

  1. كلنا عارفين انالكليات ليس ضابط ولا رابط كما يقولون وحضور الطالب كعدمه وليس هناك تقييم للطالب الجامعى فعلى ويتخرج الطلب جاهل للمتطلبات الاساسية لعملة لان الاعداد بالالاف …….ده رقم واحد /اتنين التخطيط الخاطىء فالمدرس امامه 120 تلميذا فى الفصل او يزيد ودول صغيرين لا يسكتون يعنى لو اخد المدرس الغياب تبقى الحصة انتهت نهيك عن تفهيم التلاميذ فى سوق ولا سوق العتبة ودة لان ماحدش فى البيوت فاضى لطفلة (الا من رحم ربى وهم نادرون ) واذا اراد المدرس تصحيح كراسات الطلبة …..امتى وفين وتاخد منه قد ايه وقت؟ وفين الرقابة علية ؟ الموجهين بيروحوا المدارس تحصيل حاصل لانه عارف مثلا ان المدرس الفلانى غير متخصص فى الانجليزى مثلا لكن مضطرين لسد العجز فيعدى الامور وطبعا هناك قله تراعى الله فى عملها لا انكر فانا مدرس اول ث ولامس كل شىء والموجه عارف ان فيه اخطاء لكن لا يستطيع مواجهتها فعليا لانه مثقل كذلك بيلف على كذا مدرسة فوق طاقة البشر وبعدين طريقة التوجيه نفسها خاطئة فالمدرس يعرف (ومن موجهه ) ان الموجه سيزوره فى الحصة كذا مثلا فحتى ذلك الحين يكون ظبط كراسات التحضير الغياب والدرجات وحضر للموجه كام كراسة يوقع عليها ……الخ اين الزيارات المفاجئة ؟ اقول ذلك لانى لامس المشكلة وعملت مع اناس يتعاملون بضمير ومنهم على سبيل المثال وكيل المديرية بمحافظة الاسماعيلية لم يفصح يوما عن جه تفتيش للمدارس يكتب فى خط سيره مثلا انه متوجه الى مدرسة سرابيوم الاعدادية فيتصل موظفو الادارة بالمدرس والمدارس اللى على نفس الخط ويمر اليوم وتعلن الحاله (الف )فى تلك المدارس ويكون سيادته بيغربل مدارس داخل مدين الاسماعيلية وياخد معاه افراد من الشئون القانونية وموجهين واحيانا رؤساء اقسام ليعلموا ما يدور داخل اطار عملهم ولا يمر بمجموعته على ناظر المدرسة او خلافه وينتشرون فى المدرسة الا بتوع الشئون القانونية فينتظرون عند الناظر او المدير والمخالف من العاملين تؤخذ بطاقته وينزل بستنى فى حجرة الناظر حيث تتلقاه الشئون القانونية كانت المدارس هناك فى عهده ساعات تضبط اليا ويوميا ….ثم لماذا لا يطبع كتيبات بالمفروض وبغير المفروض انه يتم داخل المدرسة ويجتمع السيد ناظر المدرسة بموظفيه ولو مرة كل شهر يفهم اولا الجدد ويؤكد عليهم ان لا تهاون فى تنفيذ القانون ويوقع الجميع على ذلك فى سجل خاص وفى بقية الاجتماعات يناقش المشاكل ويشرك الجميع فى وضع حلول لها ويناشد ويعرف الاهالى شوية اهتمام بابنائكم ويمد لهم يد العون فى التوجيه امال الاخصائى وطاقم (النفسى ) بيعملواايه ؟وكذلك المدرسون ذوى الخبرات ……..كل ما يحدث سببه سوووووء التخطيط وقلة المدرسين الاصليين والرواتب التى لاتؤكل العيش الحاف واطلاق الحبل على الغارب لاصحاب المدارس الخاصة مشكل كبيرة يجب النظر اليها وحلها حلا جذريا وفعليا وليس باعطاء مسكنات

  2. كل هذا سيحدث ويتكرر يوميا ً !
    والسبب غياب المعلمين خريجين كليات التربية . نظرة يا وزير التربية الى خريجين كليات التربية !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.