دائماً ما كنا نسمع قول القائل قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا، ولكن يبدو أن الأخلاق والقيم وما تربينا عليه سابقاً تم تبديله وتحريفه عن عمد أو غير ذلك، ومن المعروف أن كل الطلبة بلا استثناء يقومون بأخذ دروس خصوصية في كل المواد تقريباً، وحينما يقوم مدرس ثانوية عامة بإيحاءات جنسية صريحة للطلاب أثناء شرحة للدرس فهذه مصيبة، والمصيبة تكون أكبر حينما يكون الطالبات من البنات.

حيث تداول النشطاء بقوة خلال الأيام الماضية فيديو لمدرس كيمياء يشرح الدرس للبنات في الثانوية العامة وبألفاظ جنسية صريحة، وظهر في الفيديو عدد كبير من البنات والشباب وضحك أثناء الدرس والألفاظ التي يتلفظ بها المدرس، وأثار الفيديو غضب كبير بين النشطاء وطالبوا بتدخل عاجل لوزارة التربية والتعليم واتخاذ إجراء عاجل ضد هذا المدرس، وسرعة محاسبته على ما بدر منه.

وبعد تداول الفيديو بقوة قامت النائبة البرلمانية وعضو لجنة التعيم مجلس النواب، النائبة ماجدة نصر، بالتقدم ببيان لرئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال، وطالبت باستدعاء وزير التعليم ورئيس مجلس الوزراء الدكتور شريف إسماعيل، للتحقيق في واقعة مدرس الكيماء التي هزت مواقع التواصل الاجتماعي، وطالبت نصر بسرعة التحقيق ومحاسبة هذا المدرس بشأن ما بدر منه، والذي اعتبرته أنه تجاوز غير أخلاقي يمثل خطراً حقيقياً على الطلاب ، وأردفت قائلة أن ما ظهر في الفيديو لا يمت إلى التعليم أي صلة.

https://www.youtube.com/watch?time_continue=83&v=9uPwdeq4r3c