الحكم على الرئيس المخلوع محمد مرسي بالسجن المؤبد بعد تأييد محكمة النقض حكما سبق استئنافه في عام 2016 في القضية المتعلقة بتسريب وثائق حكومية الى دولة خارجية اثناء فترة حكمه في عام 2012 والمعروفية اعلاميا بقضية التخابر مع قطر، ورفضت محكمة النقض طلب الاستئناف حيث ان الحكم نهائي وغير قابل للاستئناف، والسجن المؤبد في مصر هو 25 عاما.

محمد مرسي في الحبس بتهمة قيادة تنظيم الأخوان فقط

كما أيدت محكمة النقض العليا أحكاما بالاعدام بحق ثلاثة من كبار أعضاء جماعة الأخوان المدعى عليهم ، وحكم بالسجن لمدة 15 عاما على اثنين آخرين. وقال محامي الرئيس الأسبق عبد المنعم عبد المقصود ان المحكمة الغت أمس السبت عقوبة السجن 15 عاما بتهمة التخابر مع قطر، حيث تم تأييد الحبس بالسجن المؤبد بتهمة قيادة جماعة الاخوان المسلمين فقط المحظورة في البلاد، ويتهم الرئيس الأسبق محمد مرسي بتسريب معلومات ووثائق حساسة عن المخابرات العامة والقوات المسلحة وأسرار سيادية للدولة ما يهدد الأمن القومي المصري.

وكانت خفضت محكمة النقض حكم الحبس ضد محمد مرسي الى 25 عاما في حكمها النهائي بعد ان كان 40 عاما، ومرسي بالفعل يقضي عقوبة الحبس 25 عاما لاتهامه بقتل المتظاهرين المعارضين أمام قصر الرئاسة في عام 2012 والمعروفة بأحداث قصر الاتحادية.

وكان الرئيس المخلوع محمد مرسي أحيل الى المحاكمة في 19 يناير 2014 في عدة قضايا أتهم بها، بقتل المتظاهرين والتخابر من دولة أجنبية ، والهروب من السجن وإهانة القضاء المصري.