التخطي إلى المحتوى

على مدار فترة كبيرة انتشرت فيها أخبار كثيرة مقززة عن قيام البعض من معدومي الضمير بذبح الحمير والقيام ببيع لحومها للمواطنين في أنحاء متفرقة من محافظات مصر بالإضافة إلى ارتفاع أسعار لحوم الدواجن بسبب ارتفاع في أسعار الأعلاف مؤخراً كل ذلك كان دافعاً قوياً للكثيرين للابتعاد تماماً عن تناول اللحوم الحمراء ولحوم الدواجن واستبدالها بالأسماك ولكن يبدو أن الحيلة لن تؤتي ثمارها بعد هذا الفيديو الخطير.

 

 

70% من أسماك مصر من المزارع

 

في برنامج المشاغبة المقدم على قناة “الحدث اليوم” الفضائية تمت استضافة الدكتور “محسن صالح” أستاذ الإنتاج السمكي بكلية الزراعة جامعة الأزهر على الهاتف والذي أدلى بتصريحات خطيرة للغاية تفيد بأن ما تنتجه جمهورية مصر من الأسماك من المزارع السمكية والذي يقدر بنسبة 70% من إجمالي الإنتاج السمكي تتم تربيته بطريقة مباشرة على مياه المصارف وهي “مصر كيتشنر ومصرف بحر البقر ومصرف الرهاوي” وأضاف أن نسبة التلوث المقدرة في هذه الأنواع من الأسماك توازي 10 أضعاف النسبة من التلوث المسموح بها عالمياً.

شيماء جمال تهاجم الحكومة وتصفهم بالكفرة وتوضح حقيقة مصرف “كوتشينر”

 

 

أسماك المزارع غير صالحة للاستهلاك الآدمي

 

وأكد الدكتور “محسن صالح” في حديثه أن تلك الأسماك من إنتاج المزارع غير صالحة بأية حال للاستخدام الآدمي وأضاف أنه بعد القيام بتحليل لحوم تلك الأسماك تبين احتوائها على نسب عالية من العناصر الثقيلة مثل الزئبق والرصاص والكادميوم والتي تعتبر أسباباً رئيسية للإصابة بأمراض الفشل الكبدي والفشل الكلى غير أن القانون رقم 124 لسنة 1983 والخاص بإنتاج الأسماك من المزارع السمكية يفرض على أصحاب المزارع أن يتم ري تلك المزارع بمياه الصرف الصحي.



التعليقات

  1. نعم مصرمن أغنى دول العالم بالثروة الماديةوالبشرية ولكنهاأيضامن أغنى دول العالم بالفسادوالإفساد ولك الله ياعظيمةيامصر..

  2. ( دراسة حقيقية .. صدقوني مصر مفيهاش فقر )
    من المستفيد من عدم صيد التماسيح في بحيرة ناصر …؟
    —————————————-

    تخيلوا.. سايبين ٤٣ ألف تمساح، و في دراسات أخرى ٨٠ ألف تمساح ، في بحيرة ناصر، إللى طولها ٣٥٠ كيلو متر ، و مساحتها «مليون فدان مائي» تتغذى (بالهنا و الشفا) على أرقى و أغلى أنواع السمك .
    و الشعب الغلبان مش لاقي الفول (كيلو الفول البلدي= عشرة جنيه)!!!..
    لمعلومات سيادتك: نص هذه التماسيح (توحَّش)،
    من أيام الفراعنة (كان التمساح رمز القوة)،
    و التمساح المتوحش (طوله ٦ متر، و وزنه ٩٥٠ كيلو جرام،
    و (أنثى التمساح تبيض من 40 إلى 60 بيضة سنوياً)،
    و يأكل في المتوسط ٢٠ كيلو جرام سمك -يومياً-،
    و بين المتوسط والصغير، التمساح الواحد بياكل ١٠ كيلو جرام في اليوم!!!.

    -بحسبة بسيطة:
    ————————
    -نفترض أن:
    عدد التماسيح ٤٠ ألفا X ١٠ كيلو جرام يومياً = ٤٠٠ طن سمك يومياً،
    يلتهمها (أسيادنا) التماسيح !!!..
    يبقى في السَّـنَة يأكلوا= ٤٠٠ طن X ٣٦٥ يوماً = ١٤٦ ألف طن !!!.
    -السؤال: ؟
    ————-
    إحنا بنصطاد من البحيرة، عشان الشعب يأكل، كم طن في السنة؟.

    الإجابة:
    ———–
    ٢٠ ألف طن !!!..
    -اسألوا (هيئة الثروة السمكية)،
    و معهد (أبحاث الأسماك)، و العشرين جهة التابعة في أسوان:
    -حضراتكم بتصرفوا كم على:
    (المفارخ -المباني الحكومية -الكهرباء المدعومة -الأسانسيرات -البوكسات-الأوتوبيسات- المرتبات- الحوافز- التليفونات- التكييفات، … إلخ)،
    على الـ ٢٠ ألف طن اللي بتطلَّعوهم من البحيرة؟؟؟!!! ..
    يبقى الكيلو وقف بكام؟!..
    و الخسائر كام مليون؟!..

    -و الحل:
    ————–
    ١- نصطاد التماسيح الـ ٤٠ ألفا،
    (يوجد حول العالم شركات متخصصة في الصيد بدون استخدام الرصاص)،
    حتى لا يتم (تخريم) الجلد،
    و الجلد الواحد ثمنه ٤ آلاف دولار (للتمساح النيلي البالغ)..
    ٤٠ ألف تمساح X ٤ آلاف دولار = 160 مليون دولار ،
    و بالمصري (1.232.000.000) مليار ..
    لو موجود بقى 80 ألف تمساح X ٤ آلاف دولار= 320.000.000 دولار ،
    و بالمصري (2.432.000.000) مليار* يعني فلوس و فوسفور* !!!..

    -معلومات:
    ——————-
    -(ميزانية معاهد بحوث الصحراء) المسؤولة عن ٩٤% من مساحة مصر
    نساوي ( ٢١ مليون جنيه) في السنة..
    -و (ميزانية البحوث الزراعية) في مصر كلها ١٣٠ مليون في السنة..
    -و لو رمينا زرّيعة أسماك -بحوالي 200 مليون مثلا في السنة-،
    ده كيلو البلطي هيوصل للمستهلك بـ ( 6 جنيهات ) أو أقل !!!..
    و (الـ 200 مليون) بالنسبة لاستثمار التماسيح لا يُذكَر..
    ٢ـ نحتفظ (بالوِلدَة) أي الأحجام الصغيرة، و ننشيء ٣ مزارع تماسيح،
    في (الأقصر- أسوان- أبوسمبل) و نجعلها مزارات سياحية،
    (و عندنا السُّيّاح هناك) الشباب يشتغل،
    و نكسب من رسوم الدخول+ مقاهي+ مطاعم+بازارات ،
    لبيع المصنوعات من جلد التماسيح (أحزمة-شنط يد-جواكت-أحذية)
    هي الأغلى في العالم!!!..

    -و الأهم:
    ————–
    بما أننا (أولى دول العالم) في استيراد (الأسماك المجمدة النفايات
    من شرق آسيا و أوكرانيا ،
    -(مصر تستورد ٤٢٠ ألف طن (سمك مجمد نفايات)- سنوياً!!!.
    ٣ـ هنوفر الدولارات (اللى بنستلفها)، و ثمن الأدوية اللي بنتعالج بها،
    من سموم النفايات المستوردة!!!..
    و الشعب يآكل السمك النظيف،
    اللي التماسيح بتاكله (قشر بياض – بلطي نقي – بياض و…)،
    و بما أن سمك البحيرة، يتغذى على الطحالب (مجاناً)،
    يبقى تكلفة كيلو (البياض) أو البلطي هي:
    (الحراسة + الصيد + التبريد + النقل حتى العواصم)= خمسة جنيهات (بالسرقة)، ممكن تبيعها المجمعات الحكومية بمكسب ٢٠% = كيلو قشر بياض أو بلطي نقي، للمستهلك بـ ٦ جنيهات، أرخص من الفول!!!..

    -يا سيدي:
    —————–
    عندنا بحيرات : (المنزلة-البرلس-البلاح-مريوط-إدكو-قارون-… إلخ)،
    أصبحت مجاري للصرف الصحي، و تعرضت للتجفيف بالاعتداءات،
    و لم يتم تطهيرها،
    و تم غلق بواغيزها على البحر،
    و لم يبقَ لنا نظيفا سوى (بحيرة البردويل)!!!..

    -و الحل:
    ————–
    الكراكات و الأوناش و المعدات المستخدمة الآن في حفر قناة السويس،
    تنتقل بعد نهاية المشروع في أغسطس،
    بنفس المنظومة لتطهير البحيرات و إزالة التعديات،
    على أن يتم تجهيز (الذريعة) في الوقت نفسه،
    بعد ٦ أشهر لن نستورد كيلو جرام واحد!!!..

    -ملحوظة: …….
    —————
    المغرب (من غير بحيرات ولا أنهار، بتصدر بـ ٢ مليار يورو : (سردين معلب، و أسماك مجففة -و كل ما تتخيله- حتى رؤوس و ذيل السمك)،
    و إحنا بنستوردها منهم علف للدواجن.

    السمك للتماسيح.. والفول للمصريين!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.