التخطي إلى المحتوى

يشهد أغلب العالم العربي خسوفا كليا للقمر قبل شروق الغد الإثنين الموافق 21-01-2019، والموافق هجريا منتصف جمادى الأول من عام 1440 هجريا، ويسمى هذا الخسوف القمري بـ«الخسوف الكلي»، وعلى مستوى الكرة الأرضية من أمريكا الشمالية للجنوبية وشرق المحيط الهادي وغرب الأطلسي وأقاص أوروبا وأقاص غرب أفريقيا تشاهد مراحله كافة، ويستمر الخسوف الكلي للقمر لمدة ساعة ودقيقتين «62»، ويشاهده جزئيا وسط وشرق أفريقيا وآسيا.

خسوف كلي للقمر يظهره باللون الأحمر الوردي

ويظهر القمر باللون الوردي المحمر ولو أخضر مزرق أثناء الخسوف الكلي للبلدان العربية وغيرها التي تشاهده كليا.

أسباب تغيير لون القمر أثناء الخسوف

ومن جانب الجمعية الفلكية بجدة، فإن المهندس ماجد أبو زهرة رئيس الجمعية أوضح أن أسباب تغيير لون القمر أثناء الخسوف، يعود إلى أن الأرض يوجد حولها غلاف جوي، ومن المفترض أن يظهر القمر باللون الأسود، ولكن أشعة الشمس غير المباشرة تكون قادرة على الصول للقمر فتغير من لونه للحمرة.

الغلاف الجوي وتأثيره على لون القمر

ويعمل الغلاف الجوي للأرض على تشتيت وبعثرة معظم الطيف الأزرق ويمر اللون الأحمر، كما يقوم بانحناء لأشعة الشمس أو الضوء فتصل للقمر وتجعله مضيئا.

في البداية.. ظهور أطراف القمر باللون الأخضر المزرق

وأوضح أبو زهرة أنه في بداية الخسوف والكلي وبالتحديد في الدقائق الأولى يمكن رصد ظهور اللون الأخضر المزرق في أطراف القمر، ورؤيته يفضل لها استخدم منظار أو تلسكون صغير، والسبب في ذلك أن ضوء الشمس عند عبوره طبقة الستراتوسفير يخترق طبقة الأوزون التي تمتص الضوء الأحمر، ويمر الضوء الأزرق ويصل إلى القمر، وسيتكرر ذلك في الدقائق الأولى بعد نهاية الخسوف الكلي في بلدان المغرب العربي.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.