وقع بالأمس زلزال مدمر وصف بالأعنف منذ عقود كثيرة وكان مركزه المناطق الجبلية بين العراق وإيران، وبلغت قوته نحو 7.3 درجة بمقياس ريختر، وشعر بالزلزال عدة دول مجاورة مثل المملكة الهاشمية الأردنية وإيران وتركيا والمملكة العربية السعودية والكويت، وتسبب في حالة من الهلع والذعر بين مواطني تلك الدول خاصة مع التنبيه على أنه من المتوقع أن يكون له ارتدادات، وتسبب الزلزال في وقوع آلاف الضحايا ما بين قتيل وجريح وتهدمت آلاف المنازل، وكان الزلزال أشد تأثيراً في الدولة الإيرانية، ومعظم الخسائر البشرية والمادية كانت في إيران.

العراق يفجر مفاجأة حول زلزال الأمس الذي ضرب عدة دول

واليوم فجرت وسائل إعلام في العراق مفاجأة كبرى وأكدت أن الزلزال الذي ضرب عدة دول بالأمس لم يكن طبيعياً.
ولكنه كان بفعل تجربة من تجارب إيران النووية، لبعض أسلحتها تحت الأرض.
وأشارت وسائل الإعلام العراقية إلى أن الزلزال الذي ضربت مدينة السليمانية في كردستان العراق.
وشمل ديريك وكوباني في الشمال السوري ومنها إلى الأردن والكويت والإمارات وتركيا ناتج عن تجربة نووية إيرانية.

كما أكدت وسائل الإعلام بـ العراق أن المنطقة بأكملها تتجه نحو زلزال أكبر تحضر له إيران من جهة وأمريكا من جهة.
كما يشار إلى أن أحد المراكز النووية الفضائية.
أكد أن إيران قامت بالفعل بتجربة نووية تحت الأرض سببت هذا الزلزال القوي الذي ضرب المنطقة بأكملها.
كما حذر مركز أمريكي للزلازل من هزات أخرى ارتدادية متوقع حدوثها في الفترات المقبلة.
نتيجة ما تفعلة إيران وما تقدم عليه بشأن سلاحها النووي.