داعش تتبنى الهجوم الإرهابي على مجلس الشورى وضريح الخميني في ايران
ايران

قتل 12 شخصاً وأُصيبَ 42 شخص في هجوم تبنته تنظيم الدولة على مجلس شورى النواب في إيران وضريخ الخميني حيث قامت قوات الأمن الإيرانية بقتل أربعة من المسلحين الذين قاموا بتنفيذ الهجوم على البرلمان وضريح الخميني،حيث قالت وكالات الإعلام المحلية في إيران أن الهجوم كان بحزام ناسف من قبل أشخاص مجهولين وكان من ضمن المسلحين إمرأة كانت ترتدي حزام ناسف قامت بتفجير نفسها عند ضريح الخميني، حيث بدء الهجوم على مجلس الشورى الإيراني أولاً وبعده بعدة دقائق تم الهجوم على الضريح من قبل المرأة المرتدية الحزام الناسف يذكر أن ضريح الخميني يبعد مسافة 19 كم عن البرلمان الإيراني .

حيث جاء التفجير داخل الضريح من قبل شخصين قام بإطلاق نار كثيف بشكل عشوائي ثم إمرأة ترتدي حزام ناسف قامت بتفجير نفسها داخل الضريح مما أسفر عن مقتل أشخاص مدنيين، فيما أكدت وكالة الإستخبارات الأمنية أنها قامت بإحباط تفجير ثالث كان سيتم تنفيذه من قبل الإرهابيين، حتى الآن لم تقم الجهات الأمنية في إيران بالتأكيد على تبني تنظيم الدولة الإرهابي الهجوم على مجلس الشورى وضريح الخميني على الرغم من أن تنظيم الدولة يؤكد أنه من يقف تحت الهجوم .

 

 

إن صح تصريح تنظيم الدولة الإرهابي في تبنيها الهجوم الإرهابي على ضريح الخميني ومجلس الشورى في طهران ستكون هذه المرة الاولى التي يقوم بها التنظيم الإرهابي بالضرب في إيران .