المسلمون فى كل انحاء العالم ينتظرون موعد ميلاد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، حيث يحتفل المسلمون من كل مكان فى وقت واحد بموعد ميلاد النبى صلى الله عليه وسلم، فى يوم الثانى عشر من شهر ربيع الأول الهجرى من كل عام، وسيوافق يوم 12 ربيع الأول لعام 2017 الميلادى، يوم الخميس الموافق 30 – 11 -2017 ميلادية، وتختلف طريقة الاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم من دولة لأخرى باختلاف الثقافات، اليوم الذى يجعل البلاد الاسلاميه تمارس طقوس الاحتفالات والابتهاج وتبادل برقيات التهنئة بحلول موعد ميلاد النبى صلى الله عليه وسلم.

الاحتفال بالمولد النبوى الشريف

الاحتفال بالمولد النبوى
موعد اجازة المولد النبوى

يحتفل الكثير من المسلمين بالمولد النبوى الشريف، ويقال ان اول من احتفل بالمولد النبوى الشريف بشكل منظم، هو شيخ الموصل الملقب بالملاء، وكانت طريقة احتفاله، بجمع الشعراء والادباء فى مجلسه، والاستماع الى االشعر، و وفى مصر حيث وجود الدولة الفاطمية فهى من اولى الدول التى كانت تحتفل بالمولد النبوى الشريف بشكل منظم،وكانت طقوس الاحتفال، ان تصنع الحلوى وتوزع على العامة فى الجامع الأزهر، وعلى العاملين بقصر الخلافة الفاطمية، اما فى عهد الأيوبين فكانت طرق الاحتفال بالمولد النبوى الشريف مختلقة حيث كانت تنتشر طقوس ذبح الابل وتوزيعها على الفقراء، واجتماع اهل العلم لألقاء المحاضرات والخطب التى تستعرض سيرة النبى صلى الله عليه وسلم، والقاء الشعر فى مدح النبى صلى الله عليه وسلم، وكان يجتمع اهل الذكر والمتصوفون ويقيمون الندوات التى تستعرض سيرة وحب النبى صلى الله عليه وسلم.

وقد يختلف الاحتفال بالمولد النبوى الشريف لدى الدولة العثمانية، حيث يقوم السلطان بتحديد مكان محدد للأجتماع فيه وليكن المسجد مثلا، ويجتمع فيه اهل الذكر ومعهم سلطان الدولة فى ليلة 12 من ربيع الأول، ثم يقومون بذكر الله والصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم حتى الفجر، ثم بعدها يذهب الأمراء والاعيان وبياض الحضرة الى قصر السلطنة لتهنئة حاكم البلاد.

وتختلف قليلا طريقة الاحتفال بالمولد النبوى فى بلاد المغرب قديما، حيث يقوم الاعيان والامراء واهل العلم بالاجتماع فيخرج اليهم السلطان فيصلى بهم، ثم بعد ذلك يجتمعون ويقوم اهل الوعظ باستعراض اجزاء من حياة النبى صلى الله عليه وسلم، وحينما يفرغون من ذكر سيرة النبى صلى الله عليه وسلم يتناولون الطعام بعدها مجتمعين.

عطلة المولد النبوى الشريف

الكثير من الدول العربية والأسلامية تعتبر ميلاد النبى صلى الله عليه وسلم فى 12 من ربيع الأول عطلة رسمية، لكافة المصالح والمؤسسات الحكومية، تاركين فرصة للعاملين للاحتفال بمولد النبى صلى الله عليه وسلم، وهناك دول اسلامية ترفض ذلك وتعتبر ذلك اليوم من الايام الطبيعية كأى يوم عادى مثل السعودية لأنها لا تقبل الاحتفال بمولد النبى صلى الله عليه وسلم وتعتبر الاحتفال بالمولد النبوى الشريف من البدع المنهى عنها. على الرغم ان هناك الكثير من العلماء من اجاز الأحتفال بالمولد النبوى الشريف كاستقبال التهانى وتوزيع الحلوى فهو امر مباح.