التخطي إلى المحتوى

لقي 49 ملسما مصرعهم، وإصابة العشرات في إطلاق نار أو رصاص على مسجدين منفصلين في مدينة كرايست شيرش في نيوزيلندا، اليوم، أثناء صلاة الجمعة، وذلك بحسب ما أعلنته الشرطة النيوزلندية والمصادر الإعلامية والصحفية والنيوزلندية.

وأعلنت السلطات النيوزلندية اعتقال أربعة أشخاص متهمين أو متورطين في الحادث، احدهم أسترالي يتبنى أفكار يمنية إرهابية متطرفة، والحصيلة الأولية تشير إلى عشرات القتلى وعشرات المصابين في الحادث، ومنذ وقوع الحادث تم فتح أبواب المستشفيات لاستقبال القتلى والمصابين.

وقالت رئيسة الوزراء النيوزلندية جاسيندا اردرن يوجد حاليا لدى الشرطة مشتبها واحد، مع احتمال وجود متطرفين آخرين متورطين في الحادث، وان اليوم هو أحلك الأيام واسوها في نيوزيلندا، وان ما زالت الشرطة تقوم بعمل التحقيقات والتحريات لتكشف عن تفاصيل أكثر عن الحادث، ولا يوجد إحصائيات بشان القتلى والمصابين، وان ما حدث هو عمل أجرامي عنيف غير مسبوق من قبل وهو حادث فردي.

وفي وقت لاحق أعلنت رئيسة الوزراء أن عدد ضحايا الحادث هو استشهاد 49 مسلم جراء أطلاق الرصاص على المصلين في المسجدين في نيوزيلندا أثناء صلاة الجمعة.

وذكرت وسائل الإعلام النيوزلاندية أن المعتقل ترك بيانا من أربعة عشر صفحة يعبر فيها عن نواياه المتطرفة، وان ما تشهده البلاد هو حادث قلما يحدث في بلدا تعتبر الجالية الإسلامية فيه هي اقل الجاليات عدد في نيوزيلندا.

وقال شهود عيان أنهم فروا هاربين من الرصاص والنيران عندما سمعوا صوت الرصاص والنيران بكثافة، وشاهدوا جثث وقتلى وجرحى على الأرض.

وأغلقت الشرطة النيوزلندية جميع المساجد في المدينة، وقامت بفرض حراسة مشددة على المدارس تخوفا من وقوع أي أعمال عنف إجرامية أخرى، وفتحت أبواب المستشفيات وأعلنت حالة الطوارئ وحذرت المواطنين من النزول إلى الشوارع، وطالبت منهم البقاء في المنازل حتى إشعار أخر.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.