التخطي إلى المحتوى

إهتمت صحيفة ” معاريف ” العبرية بخبر انضمام الجيش الامريكى الى القوات الليبيبة لمحاربة تنظيم ” داعش ” الارهابى ، والذى نشر فى صحيفة “واشنطن بوست “.. وجاء ذلك بعد اسبوع من التوجيهات الجديدة للرئيس الأمريكى” باراك اوباما ” والبدء فى توجيه الضربات الجوية فى ليبيا ضد أهداف لتنظيم داعش . ولم تقتصر الهجمات الأمريكية على الضربات الجوية فقط بل إن قوات الكوماندوز الامريكية ستعمل أيضا على الاراضى الليبية .

وأضافت أن قوات خاصة تابعة للجيش الأمريكى بدأت لأول مرة فى العمل جنبًا الى جنب مع القوات الليبية ضد تنيظم ” داعش ” الاهاربى فى مدينة “سيرت ” والذى يعد معقل التنظيم فى شمال وسط ليبيا . وأشارت الصحيفة الى تصريح المتحدثة بإسم القيادة الأفريقية للجيش الأمريكى أن عدد من الجنود الأمريكيين سيذهبون الى ليبيا لتبادل المعلومات مع القوات المحلية ولكنها امتنعت عن إعطاء تفاصيل حول الموضوع .

ولفتت الصحيفة الى أن انضمام القوات الأمريكية في العمليات البرية في ليبيا هو استمرارًا لقرار الرئيس الأمريكي باراك أوباما في وقت سابق من هذا الشهر بالبدء فى تنفيذ الغارات الجوية على مدينة ” سيرت ” ، التي تعتبر عاصمة داعش فى شمال أفريقيا… الى جانب تصريح “اوباما ” بأن هذه الخطوة جاءت بناًء على طلب من حكومة الوحدة الوطنية الهشة في ليبيا .

وصرح ماتيو توليدو ” الخبير فى المجلس الأوروبى للعلاقات الخارجية أن مهمة الولايات المتحدة فى مدينة ” سيرت ” تختلف الى حد كبير عن الوجود الفرنسى فى مدينة بنغازى فى شرق ليبيا … وفى كل الأحوال فإن جميع الفصائل السياسية المتنافسة لن تعترض على ضرب داعش وهزيمتها

← إقرأ أيضاً:



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.