التخطي إلى المحتوى

اسقطت محكمة تركية دعوة مرفوعة ضد أربعة ضباط اسرائيليين على خلفية مهاجمة سفينة مرمرة التركية في عام 2010 والتي كانت في طريقها الى قطاع غزة محملة بالمساعدات الانسانية، ما أسفر عن قتلى وجرحى خلال عملية الاقتحام من قبل الكامندوز الاسرائيلي.

وجاء اسقاط الدعوى القضائية بعد اعتذار قدمه بنيامين نتنياهو في عام 2013 وموافقة اسرائيل على دفع 20 مليون دولار كتعويضات للتأكد من عدم ملاحقة القضاء دولة اسرائيل او المسؤولين والمواطنين الاسرائليين، وعلى ما يبدو نتيجة مغازلة أردوغان للقادة الاسرائليين من أجل التصالح وتطبيع العلاقات بين البلدين في الاشهر الأخيرة.

وكانت اصدرت محكمة تركية حكما غيابا على قائد الجيش السابق الجنرال غابي اشكنازي بالاضافة الى ثلاثة قادة في الجيش الاسرائيلي.

وقبل شهرين طلبت بارجتان بحريتين اسرائيلية من سفينة زيتونة المتجهة الى قطاع غزة لكسر الحصار تغيير مسار الرحلة ولم ينصاعوا فتم اقتحامها وترحيل الناشطات المتواجدات على متن السفينة من ضمنهم مراسلة قناة الجزيرة مينة حربلو.

وتعد تركيا من اقرب الحلفاء لاسرائيل في منطقة الشرق الأوسط وتشترك تركيا واسرائيل في مصالح استراتيجية كثيرة وهو ما دفع  البلدين لاستعادة العلاقات الطبيعية في شهر يونيو من العام الحالي.

← إقرأ أيضاً:



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.