عيد الحب 2018 يوم 14 فبراير | قصة القديس فالنتين وسبب الاحتفال وتحديد اليوم
قصة القديس فالنتين

يحين موعد عيد الحب 2018 يوم الثلاثاء الموافق 14 فبراير لعام 2018 الحالي وهذا من ضمن الأعياد والاحتفالات الجديدة والتي لا تعترف بها الكثير من الدول العربية ونضح لكم قصة القديس فالنتين أو ما يطلق عليه عيد الحب 2018 حيث يحتفل العالم به نسبة إلى القديس فالنتين وكثير لا يعرف موعده تحديدا فهناك دول تحتفل به في ميعاد يوم 14 فبراير من كل عام ميلادي وهنا من يحتفل بموعد آخر وهو 4 نوفمبر، بل وكذلك يتم الاحتفال يوم 6 يوليو ونحن الآن سوف نوضح قصة عيد الحب ومن هو القديس فالنتين الذي تم تخصيص يوم 14 فبراير من كل عام يوما للاحتفال به في العالم وبخاصة لدى العالم الأوروبي والمسيحيين في ربوع العالم اجمع، وعن هذا الاحتفال الكثير من التسميات فيذكر انه:

  • عيد الحب
  • وعيد العشاق
  • ويوم الحب
  • ويوم الفالنتين
  • وأيضا يوم القديس فالنتين.

 

قصة عيد الحب
قصة عيد الحب

قصة عيد الحب 2018

ذلك العيد يهتم به المسيحيين  ويحتفلون به، بل واصبح من سمات المخطوبين والمتزوجين حيث يلتزم الخاطب بهدية لخطيبته بمناسبة عيد الحب 2018 وكذلك المتزوجين والمتزوجات وتتسم الكثير من الهدايا في هذا اليوم باللون الأحمر دليل على العشق والحب الجارف، وقد ارتبطت قصة عيد الحب  بقصة القديس فالنتين، وعبر موقع “نجوم مصرية” نقدم لكم موعد الاحتفال وقصة يوم الحب وما حدث للقديس حتى يتم تحديد موعد وفاته يوما لتذكره.

موعد الاحتفال بعيد الحب

من خلال البحث عن قصة عيد الحب عبر المواقع الالكترونية فقد ذكر موقع الموسوعة الشاملة “ويكبيديا” أن  قصة عيد الحب اصل احتفال مسيحي ويتم الاحتفال به في المواعيد الأتية:

  • يحتفل به كثير من دول العالم يوم 14 فبراير وفق تحديد الكنيسة الغربية
  • بينما الكنيسة الشرقية يتم الاحتفال بيوم الفالنتين في 6 يوليو من كل عام
  • ويذكر أن مصر تحتفل بعيد الحب يومي 14 فبراير و 4 نوفمبر

قصة القديس فالنتين

ذكر أن هناك قديسين مسيحيين يتم الاحتفال  يوم الرابع عشر من فبراير بذكراهما وهما:

  • القديس فالنتين وكان يعيش في روما وكان قسيسا في روما وتم قتله يوم 14 فبراير عام 269 م
  • والقديس فالنتين وكان يعيش في مدينة تورني فكان اسقف بالمدينة عام 197 م وقيل أنه قتل فترة الاضطهاد الذي تعرض له المسيحيين في عهد الإمبراطور أوريليان.

قصة القديس فالنتين بروما

ذكر موقع (RT) أن الامبراطورية الرومانية قد تعرضت لغزو في القرن الثالث الميلادي، وقد اسفر غزو القوط عن وفاة  خمسة آلاف شخص من انتشار مرض الطاعون ومنهم جنود كثيرة، واعتقد الإمبراطور “كلوديوس الثاني”  أن الجنود العزاب أكثر قتالا وكان في حاجة إلى جنود كثيرة لمحاربة القوط فحظر الزواج للجنود، وبعد اغتيال الإمبراطور “غالينيوس” تم:

  • جُعل المواطنين يعبدون الإمبراطور غالينيوس بجانب الآلهة الرومانية
  • اضطر المواطنين لعبادة الآلهة الرومانية
  • لاقى المسيحيين أشكال كثيرة من التعذيب في القرون الثلاثة الأولى

وذكر أن هذا لم يعجب القديس فالنتين فحارب فكرة منع الجنود من الزواج وكان يقوم بتزويجهم سرا في الكنيسة، كما رفض القديس فالنتين ما طلبه الإمبراطور “كلوديوس” من ترك المسيحيين معتقداتهم والعودة لعبادة الأصنام، ولذلك تم حبسه وحكم عليه بالموت بعد محاولة قتله بالعصا الحجارة  فقد تم قتله بقطع رأسه بتاريخ 14 فبراير 269م.

تحديد موعد الاحتفال بعيد الحب

ويذكر أن البابا غلاسيوس في عام 496 م قام بتحديد موعد يوم القديس فالنتين هو يوم 14 فبراير وهذه هي قصة عيد الحب، وقد تم ربط  يوم القديس فالنتين بعيد الحب في القرن ال 18، والذي يتم الاحتفال في هذا اليوم بالهدايا  وبرقيات التهاني والزهور تعبيرا عن الحب