التخطي إلى المحتوى

نتيجة للإنقلاب العسكرى الذى حدث بتركيا يوم السبت الماضى 16 يوليو 2016 , قُتل توأمان تركيان يعملان فى الشرطة التركية أثناء هجوم قوات من الجيش التابعة للإنقلاب العسكرى على مركز القوات الخاصة فى أنقرة .

هذان التوأمان أحمد ومحمد أورتش يعملان فى شرطة مكافحة الشغب فى أضنة وُفقاً لما أعلنته صحيفة ” خبر ترك ” , حيث ذهب هذان التوأمان إلى أنقرة من أجل تلقى التدريبات على قيادة طائرات الهيلوكوبتر الحربية .

3

فور إستشهاد هذان التوأمان قامت الشرطة التركية بإخبار والديهما وزوجتيهما , حيث استقبلت العائلة خبر وفاتهما وسط حالة من الصدمة الصراخ والإنهيار العصبى , بينما توافد الأقارب والأصدقاء إلى منزل والديهما من أجل تقديم واجب العزاء .

الجدير بالذكر أن هذان التوأمان كانا قد درسا فى نفس المدرسة وبنفس الفصل , ولم ينتهى الوضع عند هذا الحد بل إلتحقا معاً بكلية الشرطة وعملا معاً فى شرطة مكافحة الشغب ثم ماتا معاً .

1

كانا التوأمان قد تزوجا معاً العام الماضى , حيث كانت زوجة أحمد حامل فى الشهر السابع , لكن الظروف لم تسمح له أن يرى إبنه قبل وفاته , كما أن الأخ الأكبر للتوأمان يُدعى مصطفى ويعمل ضابطاً فى القوات الجوية التركية .

1

لم ينجح الإنقلاب العسكرى الذى دبره بعض قادة الجيش التركى , حيث استمر الإنقلاب لساعات قليلة فما كان من الشعب التركى إلا أن ينزل إلى الشوارع تلبية لأمر الرئيس التركى أردوغان ورفضاً لللإنقلاب العسكرى , فما كانت إلا ساعات قليلة وتم القبض على بعض قيادات الجيش التركى المدبرين لهذا الإنقلاب العسكرى , وبهذا قام الشعب التركى بتوجيه رسالة للعالم كله عن معنى كلمة حرية وكيفية الحفاظ عليها تحت اى ظرف من الظروف .

← إقرأ أيضاً:



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.