التخطي إلى المحتوى

وقعت حادثة مؤسفة في يوم احتفال عيد الحب وهي قيام أم بالأنتحار وتركها هدايا ورسالة لأولادها في يوم الفلانتين والأم أمريكية الجنسية تسمي ليزا وليامز وتبلغ من العمر 31 عاما حيث قامت ليزا بالانتحار في شاطئ نيوري في أنجلسي في ويلز وتم العثور على جثتها محروقة على الشاطئ .

وقبل ايجاد جثتها كانت قد تركت رسالة لأبنائها أنها تحبهم من كل قلبها وأنهم أغلي الأشخاص على قلبها وتركت مع الرسالة خمسة قطع شوكولاتة مفضلة لدي أبنائها وأيضا تركت سلسلة فضية لابنتها وكتبت رسالة مع السلسلة ترتيدها حين تكوني أكبر يا ابنتي العزيزة.

ويذكر أن السبب وراء انتحارها هو بعد انفصالها عن زوجها مؤخرا وبعدما وجودا جثتها قام أولادها بنشر صور الشوكلاتة والرسالة على صفحتهم على موقع التواصل الأجتماعي فيس بوك وأعربوا ‘عن حزنهم الشديد وكتبوا قصتها الحزينة وجاءت الكثير من الرسائل الي اولاد الأم المنتحرة من عائلتهم وأصدقائها حيث قالوا أنها كانت تحب الجميع ولا تكرة أحد وأعربوا عن أسفهم وحزنهم الشديد بسبب انتحارها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.