حذرت فرنسا من القيام بتدابير انتقامية  ضد روسيا لأن الأخيرة تسعى للتدخل بهدف التاثير على الانتخابات الرئاسية المقبلة ، مؤكدة رفض أي تدخل من هذا النوع سواء من روسيا أو غيرها.

ويأتي توعد وزير الخارجية جانمارك ايرولت أمام البرلمان بعد اخبار وهمية بثتها وسائل الاعلام الروسية تستهدف المرشح الأوفر حظا مكرون إيمانويل  للفوز بالانتخابات، فضلا عن هجمات الكترونية على قواعد البيانات الخاصة به، وذلك في محاولة تهدف لامالة الدفة للمرشحين اليمينيين أمثال مارين لوبان أو فرانسوا فيلون الذين يؤيدون اقامة علاقة أوثق مع روسيا.

وأضاف وزير الخارجية جانمارك ايرولت أمام البرلمان، بان لا يمكن لأي دولة أجنبية التدخل لاختيار رئيس الجمهورية مؤكدا ان بلاده ستعين حدود واضحة جراءه بما فيه تدابير انتقامية في حال اقتضى الأمر ذلك.

وطرد الرئيس السابق باراك أوباما 35 من الدبلومساسيين الروس في الأسابيع الأخيرة له في البيت الأبيض ،بعد تأكده من تورط روسيا في التدخل بالانتخابات الأمريكية بشن هجمات الكترونية بهدف التأثير في الانتخابات.