التخطي إلى المحتوى

لا يزال خيار الولايات المتحدة في سحب جيشها العسكري من سوريا يبعث بالقلق من تطورات لا يمكن التنبأ بها، وقال أردوغان ان الانسحاب الأمريكي من سوريا يدخل الحرب الأهلية في هذا البلد مرحلة جديدة، وهو سبب رغبة أنقرة في مواصلة الشراكة الوثيقة مع روسيا حيث ان تركيا عازمة في إستعادة السلام والإستقرار في الشرق الأوسطن، وفق الرئيس التركي.

ووفق مقال لأردوغان نشر  في كوميرسانت الروسية تحت بعنوان”التعاون التركي الروسي يلعب دوراً رئيسيا في الحل الأزمة السورية” قال رجب طيب أردوغان انه يريد مواصلة التعاون الناجح مع روسيا كجزء من إتفاق أستانا..ولا يريد ان يطرأ على ذلك التعاون إنخفاض.

ما هي خطط تركيا بعد إنسحاب الجيش الأمريكي من سوريا

وشدد الزعيم التركي على وجوب تنسيق كلا البلدين اجراءتهما لتحقيق ثلاثة أمور وهي حماية وحدة الأراضي السورية وضمان التمثيل السياسي لكافة أطياف المجتمع السوري،وعودة اللاجئين السوريين. وهم بالملايين الذيين شردتهم الحرب الطاحنة في سوريا.

وكان كتب أردوغان:”لن نسأل أحداً عما يجب القيام به مع جماعة إرهابية نشطت لمدة 30  عاماً في إستهداف مواطنينا. أو نطلب الأذن لمحاربة الإرهاب.

التعاون التركي الروسي إلى أين؟

مشيرا بانه يجب على أنقرة وموسكو العمل لإعادة بناء سوريا وضمان الأمن والإستقرار. مؤكداً ان هذا هو السبيل الوحيد لوضع حداً للإرهاب ومنع ظهور المنظمات الإرهابية وبالدرجة الأولى داعش، فبالتالي حماية سوريا من التدخل الخارجي.

وأكد  بقوله رجب:”ان اتفاق إدلب لهو دليل واضح بأنه يخدم مصالح روسيا وتركيا والشعب السوري. وهو إتفاق أعلن عنه في سبتمبر 2018 بجعل المدينة منطقة منزوعة السلاح يلتزم به جميع الأطراف.

ترامب يهدد بتدمير الإقتصاد التركي

وكان أطلق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وعيداً بتدمير إقتصاد تركيا، إذا ما مضت في خطوة مهاجمة المسلحين الأكراد بعد مغادرة القوات الأمريكية أراضي سوريا. وأكد في وقت لاحق إنه تباحث مع أردوغان هاتفيا ومن بين ما أقترحه عليه  منطقة آمنة، وقد أستجاب فعلاً الرئيس التركي بإعلان إنشاء منطقة آمنة على طول الحدود مع سوريا والتي يسيطر عليها الأكراد.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.