تعتبر هذه الجريمة من ابشع واندر الجرائم التي قد تقابل الرأي العام ولذلك فانها كانت مسار اهتمام جميع ناشطي المواقع الاجتماعيه كما انها اثارت ضجة كبيرة على جميع المواقع الاجتماعية وتبدء القصة عندما جاء بلاغا الى الشرطة باحد المدن الروسية عن تغيب رجلا يبلغ من العمر 51 عاما ويدعى بولو وبعد البحث والتحري اتضح انه كان على علاقة غرامية بسيدة في الاربعين من عمرها .

قد شهد بعض الاشخاص انه انتقل الى العيش معها في منزلها وعندما اتجهت الشرطة الى منزل هذه السيدة كانت الصاعقة حيث وجدوا جثة هذا الرجل متحلله تماما وبعد الكشف الطبي اتضح ان سبب الوفاة هو عدة طعنات بجسده كما تم العثور على اداة الجريمة داخل المنزل وعند مواجهتها اعترفت انها قامت بقتله بسبب اغتصابه وتعذيبه لها .

كما صرحت انه كان يقوم باغتصابها يوميا اكثر من خمس مرات بمنتهى العنف حتى انه كان يلجأ الى تقيدها وتعذيبها مما دفعها الى الدفاع عن نفسها والانتقام منه وبعد ان اعترفت بكل تفاصيل الجريمة الى الشرطة سقطت منهارة في البكاء لتقول ان عنفه ومداومة اغتصابه لها هو ما دفعها الى ذلك مع انها كانت تحبه منذ فترة طويلة وقد القت الشرطة القبض عليها وبعد ان تم التحقيق معها امرت النيابة بالتحفظ عليها حتى يتم تحديد موعدا لمناقشة قضيتها امام القضاء.