روسيا سترد على تدريبات الناتو “الأكبر” دبلوماسياً وعسكرياً

توعدت روسيا بالرد دبلومسياً وعسكرياً على تدريبات الناتو الأكبر له منذ 2002، والمقررة إجراءها في النرويج في أكتوبر ونوفمبر القادمين، وفق ما أعلن مسؤول في وزارة الخارجية الروسية.

وقال المبعوث الخاص للوزارة في مجلس القطب الشمالي فلاديمير باربيني، ان التدريبات ستعقد في النرويج والمناطق المتاخمة لـ”البحر الأطلسي وبحر البلطيق بنحو 40 ألف جندي وبمشاركة 120 طائرة و70 سفينة. وأشار إلى أنضمام جنود 30 بلداً في التدريبات موضحاً أنه لا يقتصر على منظمة حلف الناتو.

وقال باربيني ان البحرية الأمريكية ستبدأ في مهمة قتالية مرة جديد بعد أن تم تفكيكها بعد الحرب الباردة، والتي تتركز سفنها بشكل رئيسي في البحر الأطلسي، وأضاف:”يجب أخذ ذلك بجدية في الوقت المناسب ووضع حلول مناسبة للتعامل معها دبلوماسياً وعسكريا ، وأضاف يبقى خيارنا الأفضل في حل جميع القضايا العالقة لضمان السلام والإستقرار في القطب الشمالي.

مواضيع ذات صلة: أمريكا تعيد أسطولها البحري الثاني لمواجهة روسيا وترفع شعار”جاهزون للحرب”

شفاركوف يكشف هدف الولايات المتحدة من المناورة

وتعد هذه المناورة جزء من خطة الولايات المتحدة لكبح تمدد روسيا القاري، وهو الأمر الذي سيفاقهم الوضع في القطب الشمالي بحسب نائب رئيس الأكاديمية العسكرية في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية سيرغي شفاركوف. مشيراً ان تواجد روسيا في القطب الشمالي يأتي من مصلحة وطنية وستقوم بالتصدي لكل الهجمات.

وكانت أعادت الولايات المتحدة أسطولها الثاني يوم الجمعة 24 أغسطس والتي قامت بتفكيكه بعد الحرب الباردة مع الإتحاد السوفيتي. ويهدف الأسطول لردع روسيا خصوصاً مع نشاطها غير المسبوق في البحر الأطلسي وهو الأكبر منذ الحرب الباردة بما في ذلك إستخدام الغواصات، وفق ما يقول مسؤولون أمريكيون.