التخطي إلى المحتوى

قامت الحكومة الصينية بعمل حملات اعتقال جماعي ضد المسلمين في إقليم شينجيانغ مما دفع مئات الباحثين من كافة دول العالم إلى التنديد بما يحدث والمُطالبة بوقف ما أطلقوا عليه حملات التعذيب الجماعية مؤكدين أن قبول هذا الأمر يُعد بمثابة موافقة على هذا السلوك العنصري جاء هذا بعد قيام الحكومة الصينية خلال الشهور الأخير بحملة اعتقالات كبيرة ضد أقلية الأويغور المسلمة والتي تسكن منطقة شينجيانغ.

الحكومة الصينية

الحكومة الصينية تعتقل الأقليات في إقليم شينجيانغ:

جائت هذه القرارات بعد قيام الحكومة الصينية خلال الشهور الماضية بحملة اعتقالات ضد مسلمي الأويغور في إقليم شينجيانغ، حيث أقرت لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة أنها تلقت مجموعة كبيرة من التقارير التي تؤكد احتجاز ما يزيد عن مليون شخص من أقلية الأويغور المسلمة والأقليات الأخرى، فيما أطلقت عليه اللجنة “معسكر اعتقال جماعي” داخل الإقليم.

هذا وقد أكد وزير الخارجية الصيني وانغ يي في تصريحات خاصة لموقع نجوم مصرية، أنه يجب أن نتجاهل كافة الشائعات التي تدور حول تلك المُشكلة وأن نضع ثقتنا في الحكومة الصينية التي تقوم بواجبها على النحو الذي يحمي الدولة من الإرهاب وأن هؤلاء الأشخاص الذين تم اعتقالهم ما هم إلا بعض المدنيين قاموا ببعض المُخالفات وبناء عليه تم إرسالهم إلى مركز للتدريب المهني من أجل أن يتعلموا بعض المهارات التي تساعدهم في مجال العمل وأنه يجب أن يخضع الجميع للقانون من أجل الحد من التطرف والإرهاب.

← إقرأ أيضاً:



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.