جوجل تُسلط الضوء لأول مرة على لغات الترميز للأطفال أو Kids Coding Languages بمناسبة مرور 50 عاماً على إنشائها

في سابقة هي الأولى من نوعها، سلط محرك البحث جوجل اليوم الضوء لأول مرة على لغات الترميز للأطفال أو kids coding language وذلك بمناسبة مرور 50 عاماً على إنشاءها، ولعل الترجمة التي استخدمتها جوجل على صفحاتها العربية غير دقيقة، حيث المقصود تحديداً هي لغات البرمجة للأطفال وليس لغات الترميز للأطفال، حيث غيرت جوجل شعارها على الرئيسيه في كل صفحاتها حول العالم اليوم إلى لعبة مبنية على لغات البرمجة البسيطة الموجهة للأطفال، وهي لعبة جمع الجزر من قبل شخصية كرتونية وهي الأرنب، وتعتمد على وضع سلسلة من الأتجاهات للأرنب وعند إتباعها بشكل صحيح يستطيع جمع الجزر، وهي الفكره المبدئية للبرمجة التي تعتمد في أساسها على وضع عدة قواعد يقوم الحاسوب بإتباعها عند بدء تشغيل الكود، ويتقدم المستخدم في مستويات اللعبة الستة مع تحقيق النجاح في كل مستوى.

بداية اللعبة على محرك البحث جوجل
بداية اللعبة
شرح مبسط للعبة جوجل اليوم
تعمد اللعبة على قيام الارنب بجمع الجزر
مع الضغط على رمز بلاي في موقع جوجل تبدا اللعبة
مع الضغط على رمز بلاي في موقع جوجل تبدا اللعبة

إذن، ما هو الفرق بين البرمجة والترميز؟

لعل من الأخطاء النادرة التي سقطت فيها جوجل عربياً هو استخدام كلمة ترميز والتي تعني encoding بالإنجليزية بدلاً من برمجة والتي تعني coding بالإنجليزية، وبالطبع المقصود هنا اليوم هو البرمجة وليس الترميز، فالترميز يعني وسيلة لقراءة البرمجة، وليس البرمجة نفسها، وأشهر مثال على ذلك هو ترميز قواعد البيانات، فيمكن قراءتها بأشكال مختلفة بينما اصل الكود أو البرمجة واحد.

إذن، ما هي لغات الترميز للأطفال Kids Coding Languages، أو كما سبق وشرحنا، لغات برمجة الأطفال؟

يراهن عدد كبير من العلماء أن تعلم البرمجة سيكون من أساسيات مراحل التعليم الأولية عند الأطفال، ومن أهميته أيضاً أنه يعلم الطفل التفكير المنطقي، وتسلسل الأفكار، ولعل أول وأشهر لغة برمة للأطفال هي Scratch بمعنى البدء من الصفر، وهي لغة مبنية لتعليم الطفل أساسيات البرمجة وفي نفس الوقت بدون إقحام الطفل في عمليات البرمجة المعقدة، ولعل لعبة جوجل اليوم لجمع الجزر هي مبنية على هذه اللغة تحديداً، الجدير بالذكر أن هذه اللغة تم تطويرها في معهد MIT الذي يعتبره البعض منارة تعليم التكنولوجيا في العالم، وهو المصنف رقم ١ في أغلب ترتيبات الجامعات عالمياً السنوات الماضية.

الجدير بالذكر أن اليوم نحتفل بمرور ٥٠ عاماً على نشأة فكرة لغات البرمجة لدى الأطفال، ولهذا قامت جوجل بتغيير شعارها في كل دول العالم لتسلط الضوء على هذه الفكرة والتي قد تكون لم تصل لكثير من الشعوب حول العالم.