التخطي إلى المحتوى

الرائدة شركة جوجل لا تترك حدث كبيراً كان أو صغيراً يهم العالم إلا جعلت من شعار الشركة صورة لهذا الحدث، وفي هذا اليوم قامت جوجل بتغيير شعارها إلى صورة الثقب الأسود الكبير، وكانت صورة الثقب الأسود عبارة عن قصة صورة في خيال العلماء ولم يتمكنوا من تصوريه قبل ذلك، ولكن مع تقدم العلم وظهور أجهزة الرصد الحديثة والتلسكوبات العملاقة تحقق حلمهم بالتقاط تلك الصورة.

نجح فريق من العلماء من التقاط أول صورة للثقب الأسود الهائل في الفضاء، ولكي يتمكنوا من تحقيق هذا الإنجاز الكبير قام العلماء بربط 8 تلسكوبات عملاقة ببعضها في 4 قارات مختلفة عن طريق شبكة تلسكوب “ايفينت هوريزون”، وتظهر الصورة ثقب كبير أسود يبتلع أي شئ حوله بما في ذلك الضوء مما سهل على العلماء سهولة تفسير هذه الصورة.

ويقع هذا الثقب الهائل الكبير في مجرة تسمى مسييه 87 والتي تقع على بعد حوالى 55 مليون سنة ضوئية من الأرض، وتبلغ مساحة الثقب حوالي 40 مليار كيلومتر بما يساوي ثلاثة أضعاف حجم الأرض، ويظهر هذا الثقب مضئ أكثر من كل النجوم مجتمعة مع بعضها، وعلى الرغم من أن هذا الثقب أكبر من حجم الأرض بثلاثة ملايين مرة إلا أن التقاط صورة له كان من الصغب للغاية، وقال العلماء أن التقاط هذه الصور دام لمدة خمسة أيام ولكن تحليلها استغرق ما يقارب العامين.

وترجع قصة هذا الثقب الأسود الهائل إلى أنه نجم كبير جداً يموت فينهار كل ما بداخله بسبب وزنه الكبير، مما يجعل جاذبيته لأي شئ كبيرة جداً لدرجة أن الضوء لم يتمكن من الابتعاد عنه وينجذب إليه، ويتحول هذا الثقب إلى فراغ هائل كبير يجذب أي شئ له.

وترجع صعوبة تصوير مثل هذه الظواهر في الفضاء، لأنه من الناحية الفنية غير مرئ ولا يرى سوى إشعاعات الطاقة التي يجتذبها هذا الثقب، ويأمل العلماء في اكتشاف العديد من خبايا الكون المحيط بنا مما يسهل عليهم دراسة مثل هذه الظواهر الكونية العجيبة.

← إقرأ أيضاً:


قد يهمك:


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.