التخطي إلى المحتوى

توقعات البورصة التركية اليوم بعد أن فقدت فيه الليرة التركية نصف قيمتها في عدة أسابيع، خاصة بعد القرار الترامبي بمعاقبة تركيا بفرض رسوم حمائية على وارداتها من الصلب والألومنيوم التركي، ويعتبر السوق الأمريكي من أهم الأسواق التركية خاصة لصناعة الصلب، فقد انكشفت السياسة التركية وأصبحت بلا حليف استراتيجي الآن، فقد خسرت العلاقة الاستراتيجية مع أمريكا بسبب تقاربها من روسيا، وهو تقارب تعتبره روسيا تكتيكي وخاص بالمرحلة فقط، فروسيا لن تنسى ثأرها من تركيا في حادثة إسقاط الطائرة الروسية ومقتل طياريها، فالدب الروسي عودنا دائما على التمهل في الثأر، وأيضا كان للتقارب التركي الإيراني عامل كبير في الغصب الأمريكي، كما كان إفشال تركيا للخطط الأمريكية في استخدام ورقة الأكراد في الإقليم دور كبير في الغضب الأمريكي أيضا.

هذا وقد سجلت الليرة اليوم تراجع سعري اليوم لمستويات3745 ليرة مقابل الدولار، وذلك على خلفية المؤامرات التركية القطرية غلى المملكة السعودية، والإذعان للأوامر الأمريكية بالإفراج عن القس الأمريكي: فمشاكل الاقتصاد التركي أعمق من ذلك بكثير، خاصة مع تراكم الديون الحكومية، وكذلك تراكم ديون الشركات الخاصة بما يفوق 400 مليار دولار، لكن سرعان تبخرت جهود وتدخل البنك المركزي التركي للسيطرة على قيمة العملة التركية، لتعاود الهبوط من جديد بعنف بالغ، وتشير التوقعات أن يستهدف سعر الليرة التركية مستويات 7 ليرة مقابل الدولار.

توقعات البورصة التركية اليوم والاقتصاد التركي

وتوقعت بعض المنظمات الاقتصادية إعلان إفلاس تركيا، وكذلك توقعت عدم مد يد المساعدة من قبل دول الاتحاد الأوروبي لتركيا بعد انهيار اقتصادها الوشيك، بسبب مواقفها السياسية، وكذلك لأنها ليست عضواً بالاتحاد الأوروبي، كما توقعت بيوت الخبرة الاقتصادية العالمية هروب الاستثمار من تركيا وكذلك ضرب السياحة التركية بسبب القلائل المجتمعية المحتملة بسبب موجة تضخم شديدة ستضرب البلاد، وكذلك تراجع معدلات التجارة بسبب العقوبات الأمريكية، وهذا بدوره سيودي إلى تراجع فرص العمل وارتفاع معدلات البطالة، وبالتالي سيؤدي ما سبق إلى اندلاع انتفاضة شعبية واسعة للإطاحة باردوغان من السلطة، وسقوط حزب العدالة والتنمية الحاكم.

توقعات البورصة التركية
توقعات البورصة التركية

 

أقرأ أيضا وتعرف على:

  • ومن الجدير بالذكر أنه منذ منتصف العام الماضي، هبط مؤشر بورصة “إسطنبول” للبنوك بنسبة تزيد عن 35%، كما تراجعت البورصة التركية بنسبة  20%، وهذا التراجع مرشح ومقدمة لانهيار كبير بالأسواق المالية التركية، وهذا دليل على بداية هروب جمعي من قبل المستثمرون الأجانب والمحليين خلال الأيام والأسابيع القادمة.
  • تصريحات عديدة أطلقا أردوغان خلال الفترة الأخيرة تحدث خلالها عن “عدو مجهول” في “حرب اقتصادية” أحد أطرافها “لوبي معدلات فوائد” على حد تعبيره، كذلك تصريحاته النارية ضد الولايات المتحدة بعد فرض عقوبات اقتصادية على تركيا، كذلك تحدي أردوغان لأمريكا ضد قرار فرض العقوبات على إيران، حيث أعلن أردوغان في تحدي فج للعقوبات الأمريكية على إيران كل ذلك أضفى مزيدا من عدم اليقين إلى العملة المحلية، وسط تشكيك بتأثير استجدائه للأتراك بتحويل مدخراتهم من العملات الأجنبية أو الذهب إلى الليرة التركية عبر البنوك.

أقرأ أيضا وتعرف على أهم الأخبار اضغط على الصورة



التعليقات

  1. واضح أن المقال مسيس و غير موضوعى و عار من الشفافية و به كم هائل من الحقد على تركيا بقيادة الرئيس اردوجان.ادعو كاتب المقال أن يحدثنا عن الجنيه المصرى.

  2. تقرير يقطر سما زعافا على تركيا كل هذه التوقعات السوداويه لا محل لها من الواقع حمى الله تركيا وشعبها ورئيسها المحترم ياريت تنضفوا قلوبكم وتصفوا النيه لله

  3. انتم موقع وسخ وتركيا واقتصادها واردوغان والمعارضه كلهم ايد واحده لانهم شعب محترم وواعي وديمقراطي بس علي نفسكم انتم يا عرر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.