التخطي إلى المحتوى

أصدرت الحكومة الاسترالية اليوم قراراً، ينص على تعليق عمل البرلمان اليوم الخميس، وهو الأمر الذي يمنح حزب الأحرار الفرصة للقيام بتصويت مرة أخرى، من أجل زعامة الحزب، وذلك لشغل منصب رئاسة الوزراء، بدلاً من مالكولم ترنبول، والذي أصبح منصبه مهدداً بصورة كبيرة اليوم، وخاصة بعد قيام مجموعة كبيرة من كبار الوزراء بالاستقالة، ومطالبتهم بإجراء التصويت مرة أخرى، حول منصب رئيس الوزراء.

وقد أسفرت نتائج الانتخابات التي أجريت يوم الثلاثاء الماضي، عن فوز ترنبول على منافسه وزير الداخلية بيتر داتون، بفوز الأول بفارق بسيط للغاية، الأمر الذي جعل داتون ينادي بإعادة التصويت مرة أخرى على زعامة الحزب، وكما أعلنت وسائل الإعلام في أخبار مؤكدة لموقع نجوم مصرية، فإن ترنبول سيكون خارج المنافسة الثانية، التي من المفترض إجراؤها الأمر الذي يجعل الفرصة سانحة أمام وزير الخزانة سكوت موريسون، لينافس على رئاسة الحزب، وبعد الانتهاء من الاقتراع سيصبح الفائز في انتخابات رئاسة الوزراء، هو الوزير السابع الذي يتولى شئون البلاد في خلال عشر سنوات.

ونظراً لحالة التوتر التي تسود البلاد حالياً، فقد قررت الحكومة تعليق عمل البرلمان منذ الصباح الباكر، وحتى يوم العاشر من شهر سبتمبر، لحين الفصل في النزاع القائم، حيث أن تعليق العمل كان بغرض عدم حدوث أي انقسامات داخل البرلمان، الأمر الذي قد يتسبب في موجة كبيرة من النزاعات، بالإضافة إلى منح موريسون وقتاً إضافياً من أجل التحضير للانتخابات، والمنافسة على منصب رئيس الوزراء.

وقد ذكرت مصادر مؤكدة، أن وزيرة الخارجية جولي بيشوب، سوف تقوم بإعلان ترشُحها لكي تتزعم حزب الأحرار الحاكم ومنصب رئيس الوزراء، من أجل أن تنافس سكوت موريسون، بعد أن فقد ترنبول مكانته السياسية، بسبب استقالة عدد كبير من الوزراء من البرلمان

← إقرأ أيضاً:



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.