التخطي إلى المحتوى

أطلق رجل مسلح النار في باريس باستهدافه قوات الشرطة مساء يوم الخميس اثناء حراستهم المنطقة وسط باريس ، وقتل في الهجوم 1 شرطيا وأصيب 2 اخرين باصابات خطرة  وحدث الهجوم في الشانزليزيه بالقرب من محطة مترو فرانكلي، ولم يتم تأكيد هوية القاتل بعد.

وقال  بيير هنري براندت المتحدث باسم وزارة الداخلية ان الوقت مبكرا جدا لتحديد الدافع وراء الهجوم، ونفى وفاة شرطي ثاني متاثرا باصابته كما أوردته التقارير مسبقا، وصرح للصحفيين أن التهديد الارهابي للبلاد لا يزال مرتفع.

وأضاف المتحدث برانديت ان الحادث وقع بعد وقت قصير من الساعة  09:00 حيث توقفت سيارة بجانب سيارة الشرطة وخرج منها المسلح وفتح النار على سيارة الشرطة ونتج عنه اصابة قاتلة لشرطي أدت لوفاته واصابة اثنان في الهجوم اصابتهم خطيرة، فيما قتل المهاجم نفسه بعد ملاحقته.

وشهدت وسط باريس تحليق طائرات الهيلوكبتر على علو منخفص كجزء من عملية متابعة الشرطة بعد الهجوم الدموي، وكانت حذرت الشرطة في وقت سابق الى تجنب تلك المنطقة.

وكانت أعلنت فرنسا حالة الطوارئ في البلاد في أعقاب سلسلة من الهجمات الارهابية ووضع جهاز الامن الفرنسي في حالة تأهب قصوى في الايام الاخيرة وياتي الهجوم قبل ثلاثة أيام من الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية في فرنسا، وبعد يوم واحد من اعلان فرنسا امتلاكها دليلا يثبت ان النظام السوري من قام بالهجوم الكيماوي على خان شيخون في ادلب

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.