الولايات المتحدة تُعيد تشكيل الأسطول الثاني لمواجهة مُوسكو عسكرياً | وروسيا سنرد وبقوة على تهديدات الناتو

اليوم تُقرر الولايات المتحدة إعادة قوة أسطولها الثاني بالمحيط الأطلسي إلى الوجود مرةً أُخرى، فبعد أن كان قرار واشنطن السابق بشأن أحد أكبر أساطيلها العسكرية هو التفكيك تقليلٍ للنفقات بعد انتهاء الحرب الباردة بين الولايات المتحدة وروسيا، اليوم تُعلن واشنطن على لسان الأدميرال  ” أل جون ريتشاردسون ” إنشاء قوة الأسطول الثاني بشكل فعلى من جديد، وجاء هذا الإعلان المُستفز لموسكو تزامناً مع مُناوراتٍ عسكرية ضخمة أعلن عنها الناتو بالنرويج وبحر البلطيق على المناطق الحدودية المُتاخمة لروسيا، وجاء رد روسيا قوياً وحاسم فإليكم التفاصيل .

روسيا تُهدد والناتو يستعد والأسطول الثاني الأمريكي مرة أخرى للوجود

فبعد أن أصبحت قوة الأُسطول الثاني الأمريكية واقع ملموس اليوم الجمعة بقرارٍ رسمي أمريكي، وشهد على ذلك انطلاق فعاليات عمل الأسطول الثاني الامريكى من قاعدة ” نورفولك ” الكائنة بولاية فيرجينيا، تحت هدفٍ واضح وهو مواجهة النفوذ الروسي بمنطقة شمال الأطلسي كما أُعلن .

ومما زاد الأمر اشتعالاً بين الغرب وروسيا وصول طلائع قوات ضخمة من حلف الناتو للمشاركة في أكبر المناورات العسكرية بالنرويج وبحر البلطيق .

جاء الرد الروسي حاسماً وقوياً، بأن موسكو لن تقف مكتوفة الأيدي أمام تلك التحركات المستفزة، وسوف يكون الرد العسكري خيارً مطروحاً إذا فشلت كل الجهود الدبلوماسية .

ومن الجدير بالذكر :

أن مُقاتلات تابعة لحلف الناتو قد قامت فعلياً باعتراض مُقاتلة روسية بمنطقة البحر الأسود، تحت ذريعة تجاوزها لمناطق نفوز الناتو الإستراتيجية، مما يُنبأ باشتعالٍ مُترقب للأجواء المشحونة بالأساس بين الطرفين .