المدن اليابانية تعيش تحت تهديد الإعصار المدمر “جيني”
إعصار "جيني"

عاش اليابانيون منذ الثلاثاء الماضي حالة من الذعر والخوف بسبب الدمار الذي لحق بهم جراء الإعصار المدمر “جيني”، ذلك الإعصار الذي بدء بالرياح والتي وصلت سرعتها إلى حوالي 216 كيلو مترا في الساعة، ويعتبر هذا الإعصار الذي يأكل أي شئ يقف أمامه من أقوى الأعاصير التي تشهدها اليابان منذ 25 عاماً، وقد بدء هذا الإعصار بعد أمطار غزيرة وانهيارات أرضية وفيضانات وارتفاع قياسي في درجة الحرارة.

وتسبب هذا الإعصار في انقطاع الكهرباء عن أكثر من مليون أسرة فى أوساكا والمناطق المحيطة بها وانقلاب عدد كبير من السيارات واقتلاع بيوت من أماكنها، كما تسبب ذلك الإعصار في اشتعال النيران في عدد كبير من السيارات، كما اقتلعت الرياح الأشجار وقلب عدد كبير من الشاحنات، كما تصدع عدد من الكباري بسبب اصطدام السفن العملاقة بهم، هذا كله بالإضافة إلى الخسائر في الأرواح البشرية وصلت حتى 11 شخص وأصيب حوالى 340 آخرين بجروح بسبب هذا الإعصار حسب التقارير الرسمية اليابانية.

كما أعلنت الحكومة اليابانية عبر التليفزيون الرسمي أن البلاد في حالة من الاستنفار من أجل مجابهة الإعصار، وأعلنت الحكومة أيضاً أنها نقلت حوالي 3000 راكب من مطار كانساي بجزيرة هونشو الرئيسية كانت قد غمرته المياه مما اضطرهم لنقل الركاب عن طريق القوارب، كما أعلنت هيئة المطارات اليابانية أنها ألغت عدد كبير من الرحلات الجوية نظراً للحالة السيئة التي تشهدها البلاد.

من الجدير بالذكر أن اليابان تشهدد عدد كبير من الأعاصير على مدار العام، ولكن هذا الإعصار لم يحدث لها منذ ربع قرن من الزمان.