استفتاء كردستان ومهاباد هي الورقة العربية الرابحة في مواجهة المخطط الفارسي للهيمنة على الشرق العربي
استفتاء كردستان العراق

استفتاء كردستان وحلم الدولة الكردية، والورقة العربية الرابحة في يد العرب الآن، فهل يحسنوا استخدامها في مواجهة المد الفارسي الذي اجتاح الشرق العربي خلال العقدين الماضيين ، أم كالعادة ستفلت من أيديهم أهم ورقة يمكن أن تقلب الطاولة على رؤوس بني فارس وأطماعهم، وهذه الورقة الرابحة الآن والتي تهيأت كل الظروف لاستخدامها هي دولة مهاباد، والتي سيكون لها بالغ الأثر في انكفاء الدولة الفارسية على شئونها الداخلية، وتحاول أن تتجنب انفراط عقدها لدويلات  صغيرة نظراً لتعدد الأعراق بها حيث تتكون الدولة الفارسية من نسيج عرقي مهترئ  قابل للتفكك.

أولا يجب أن نعي جيداُ طبيعة الصراعات الحالية بالإقليم الذي نعيش فيه، كما يجب أن نعي أيضا المخطط الصهيوأمريكي والذي تزامن وتطابق مع المخطط الإيراني والذي يخطط ويعمل على هدم الدول من الداخل قبل أي مواجهات مسلحة …. كما هو حادث في كثير من الدول الآن.

حلم دولة مهاباد
الهيمنة الإيرانية على العواصم العربية

لذلك يجب على العرب استخدام نفس السلاح لمواجهة أعدائهم ومن يتربص بهم ويعمل على إضعافهم وتفكيك بينان المجتمعات العربية باستخدام الطائفية والمذهبية تارة، والعرقية والإثنية تارة أخرى، ولهدم إيران من الداخل وإضعافها يجب اتباع الأتي:

يجب استخدام الورقة الكردية بالتزامن مع الورقة الأحوازية، لكن الورقة الأهم والأقوى والأخطر والجاهزة للاستخدام  حاليا هي ورقة أكراد إيران حيث يتمتع أكراد إيران بعمق استراتيجي ولوجسيتي عرقي وقومى كردى بشمال شرق العراق على امتداد جغرافي متصل بلا فاصل وهذه ميزة كبرى في الصراعات العرقية والقومية لا يتمتع بها عرب الأهواز بإيران.

استفتاء كردستان يحرك أحلام أكراد إيران بدولة مهاباد

أكراد إيران هم لمن لا يعرفهم هم منظمة مجاهدي خلق .. وهم مسلمين سنة .. وهم مقاتلين أشداء أشاوس .. فهم أحفاد الناصر صلاح الدين الأيوبي قاهر الصليبين ومحرر القدس الشريف، لذلك يجب ألا يفسد بعض قادة الأكراد الطامعين في الثروات العربية أمثال برزاني العلاقة العربية الكردية التي يمكن أن تكون علاقة مثالية وهامة للأكراد وسط عداوات تركية وإيرانية.

حلم دولة مهاباد
حلم دولة مهاباد

استفتاء كردستان ولذلك يجب علينا استغلال ورقة أكراد إيران من قبل العرب فهي من أهم الأوراق الرابحة الآن والتي من الممكن أن تزعزع الاستقرار الداخلي الإيراني الهش ويجب اللعب مع إيران بنفس قواعد اللعبة التي تمارسها في صراع أطماعها في البلدان العربية، حيث تزرع إيران القلاقل والنزاعات داخل البلدان العربية لزعزعة استقرار وأمن هذه البلدان متخذه الورقة الطائفية المذهبية وسيلة لذلك وعلى الرغم من ضعف وهشاشة هذه الورقة الطائفية بين أبناء العمومة العرب من سنة وشيعة، إلا أن إيران استطاعت تأجيج هذه النزعة الطائفية لتصل لحد الصراعات والحروب.

أحلام بني فارس بعودة امبراطورية غابرة

حيث أصبح لإيران ذيول وتابعين يحاربون لها بالوكالة لإضعاف هذه البلدان لتنقض عليها بعد ذلك دون عناء، والأمثلة على ذلك الآن، حزب الله في لبنان وسوريا، والذي أصبح ذراع عسكري قوى بالشام، والمرجعيات الشيعية المتعددة بالعراق والتي أصبح لها ذراع عسكري أقوى من الجيش العراقي ذاته وهو ما يطلق عليه الحشد الشعبي الذي هو يماثل الدواعش الإرهابيين

حلم عودة الإمبراطورية الفارسية
حلم عودة الإمبراطورية الفارسية

نعود مرة أخرى لأكراد إيران المختلفين عرقيا وقوميا وطائفيا ومذهبيا عن القومية الفارسية الصفوية الشيعية الإيرانية، والظروف مهيئة بمساعدة القومية الكردية على أن تكون أول معول في هدم وتفتيت الدولة الإيرانية الفارسية حتى تنكب على أمورها وشئونها الداخلية، وحتى تشتد وطأة عدم الاستقرار على إيران يمكن أن نعمل على أن يتحد عرب الأهواز مع أكراد إيران في دحر وهدم الأحلام الفارسية بأطماعها الشريرة في العالم العربي، وسنتحدث لاحقا في مقال منفصل عن عرب الأهواز

لذلك يجب أن نلقى الكثير من الأضواء ونتعرف عن قرب عن أكراد مهاباد، وهم أهم ورقة هيئتها الظروف خلال هذه المرحلة، من هم أكراد إيران؟ ويجب أن نلقي نبذه تاريخية عنهم

تابع باقي المقال في الصفحة التالية بالضغط على كلمة التالي بالأسفل