بماذا توعد بوتين منفذين عملية إغتيال إلكسندر زاخارتشينكو

قتل إلكسندر زاخارتشينكو في عملية إغتيالية عبر تفجير مقهى  بقنبلة أثناء تواجد بداخله، وتعرض ثلاثة أشخاص آخرين لإصابات في الإنفجار الذي وقع وسط دونيتسك.

وأدى الإنفجار لتعرض رئيس جمهوية دونيتسك الشعبية زاخارتشينكو لجروح بالغة قبل نقله إلى المستشفى ويتوفى لاحقاً جراء الإصابات المميتة.

 

بماذا توعد بوتين منفذين عملية إغتيال إلكسندر زاخارتشينكوروسيا تكشف من قتل  إلكسندر زاخارتشينكو

وأتهمت وزارة الخارجية الروسية كييف بالقيام بإغتيال إلكسندر زاخارتشينكو بعدما فشلت الحكومة الأوكرانية بالألتزام بوفائها المتعلق بالسلام فقررت بدء مذبحة.

فيما قال المتحدث بإسم الكرملين ديمتري بيسكوف ان بوتين واضح في دعم الروس في كل بقعة في العالم. وأنه يتخذ قرارا متشدداً إذا ما تعرضوا للأعمال العدائية، كما أشار أن الحرب الأهلية في أوكرانيا مستمرة وهو أمر جلي لا يمكن أنكاره رغم الهدنة الهشة.

وقال بوتين” أتوقع أن يتحمل منظمو الجريمة ومنفذيها العقوبة التي يستحقونا، وقد أعرب عن تعازيه لسكان دونباس، وهي المنطقة المضطربة في نزاع مسلح منذ 2014 من قبل الإنفصاليين والذي تمخط عنه أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم.

وكان الإنفجار وقع في مقهى على شارع “بوشكين” في دونيتسك. ويبلغ زاخارتشينكو 42 عاما. وقد ترأس جمهورية دونيتسك الشعبية منذ 4 نوفمبر 2014. والذي جاء في ظل أعقاب أنقلاب قاده الإنفصاليين المدعومين من روسيا شرق أوكرانيا

فيما ذكرت سبوتينك الروسية إن الإنفجار أسفر أيضاً من تعرض وزير المالية (ألكسندر تيموفيف ) إلى إصابات جراء الإنفجار الذي وقع في دونيتسك.