إعصار “فلورنس” يهدد حياة ملايين الأمريكيين
This image provided by NOAA shows Hurricane Florence, third from right, on Tuesday, Sept. 11, 2018, as it threatens the U.S. East Coast. At right is Hurricane Helene, and second from right is Tropical Storm Isaac. (NOAA via AP)

حذرت السلطات في الولايات المتحدة المواطنين الأمريكين من إعصار فلورنس الخطير من الفئة الرابعة، والذي يقترب (Hurricane Florence) من الساحل الجنوبي الشرقي للولايات المتحدة يوم الخميس. فيما قامت عدة ولايات بإجلاء إلزامي تحسباً لوصول الإعصار الكارثي.

ويتوقع خبراء الأرصاد تحول لإعصار كعاصفة من الفئة الخامسة يوم الجمعة، لتكون عاصفة مدمرة تتساقط معها أمطار غزيرة قياسية ينتج عنها فيضانات كارثية مميتة.

Hurricane Florence إعصار فلورنس

ويتجه إعصار Florence نحو الساحل الشرقي للولايات المتحدة بسرعة تصل إلى 130 ميل في الساعة. وحين وصوله للبر الرئيسي الأمريكي المتحدة سيشكل تهديداً كبيراً خطير.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن حالات الطوارئ في كل من شمال وجنوب  كارولينا و” فيرجينيا، وأمر الطوارئ الفيدرالية بتوفير 7 ملايين من الوجبات وعلب المياه، وصدرت أوامر الإخلاء لأكثر  مليون شخص.

هجوم شرس على ترامب

وقد هُوجم ترامب بشراسة بعد إشادته بالاستجابة لعاصفة (ماريا) في بورتوريكو العام الماضي، والتي قتل حينها الآلاف من الأشخاص. إذ وصف الجهود بأنها كانت ناجحة بشكل مذهل.

تشارلز شومر زعيم الأقلية بمجلس الشيوخ وصف تعليق ترامب بالمزعج والمؤذي مشيرا أن ذلك عكس النجاح بموت ما يقارب 3000 آلاف شخص. وهاجمت كارمن يولين كروز ترامب بقولها ان تعليقاته أضافت إهانة للمصابين، وأضافت :” ان كان يعتبر خسارة 3000 شخص نجاح، فما يمكن ان يتخيل كيف الفشل يبدو. اذا كان يعتقد ذلك نجاحاً فالله يساعدنا جميعاً.

Hurricane Florence
إعصار فلورنس

كما أعلنت حالة الطوارئ في ولاية ماريلاند والعاصمة واشنطن. وقد حذر حاكم ولاية كارولينا الشمالية “روي كوبر” من العاصفة الوحشية التي لم يسبق أن رأى  شيئ مثلها في حياته، مشيراً ان تأثيرها سيطال الجميع في الولاية داعياً السكان للإستعداد للمغادرة وعدم الإعتماد على القدرة في مواجهتها.

ويعد الإعصار هو الأقوى الذي يضرب شمال وجنوب كارولينا منذ 1989 إذ أجتاح في تلك السنة إعصار هوجو ، والذي يحتل مرتبة الحادية عشر من حيث كثافة الأعاصير التي ضربت الولايات المتحدة في هذا القرن، مع كلفة أضرار أكثر من 7 مليار دولار في المرتبة الثانية.

فلورنس سوف يقضي على الطاقة لأسابيع ويدمر البنية التحتية والمنازل، وفق جيف بيرارد، المسؤول في وكالة إدارة الطوارئ الفيدرالية.