التخطي إلى المحتوى

أصيبت الولايات المتحدة الأمريكية،  ب موجة ثلجية شديدة البرودو قادمة من القطب الشمالي علي ساحل الولايات المتحدة، و ولايات الغرب الأوسط، وعندما تكاترت قام المواطنين بإزالة الجليد ف انهمرت عليهم الثلوج.

 

وكما حذرت من قبل هيئة الأرصاد الجوية، المواطنين من البرد الشديد والثلج الكثيف من فلوريدا إلي يثوانغلاند وإلي الولايات الداخلية في الغرب الأوسط.

 

وأشارت أيضا، إلي سقوط أمطار ثلجية من كاسناس إلي أوهايو، وشددت المواطنين علي عدم الخروج في بعض الأماكن؛ لأن هذا الطقس القارص يؤدي إلي التجميد في بضع دقائق.

 

وأوضحت أن الكثير من المدن من هيوسن إلي بوسطن  بذلت جهود في نقل الذين تشردوا إلي مراكز إيواء.

 

وكما تسببت هذه الموجة الشديدة البرودة في منع الأطقم الذين يزلون الثلج من الطريق عن عملهم، وكما أغلق الساحل الشرقي وأيضا أغلقت المدارس أبوابها وعلقت المطارات الكبري الكثير من رحلات الطيران وأيضا السكك الحديدة علقت رحلاتها.

 

وأسفر عن هذا الطقس البارد مصرع 18 شخصاً، وكان منهم أربع أشخاص في حوادث مرور نورث كارولانيا وثلاثة آخرين في تكساس.

 

وأكدت الهيئة العامة للطقس، أن هذه أول موجة تتعرض لها الساحل الشرقي بالولايات المتحدة الأمريكية في العام الجديد.

 

وأضافت أنها كانت ترفقها رياح بلغت حدتها 113 كيلو مترا في الساعة، ونتج عن ذلك تجمع ثلوج كثيرة و وصل ارتفاعها إلي 56 سنتمترا، وهذه كانت في أماكن من ولاية مين و 43 سنتمترا في ولاية ماسا تتوستن.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.