التخطي إلى المحتوى

تركيا ، تجمع مئات الآلاف من الناس في أكبر مدينة في تركيا، اسطنبول، للمشاركة فى مظاهرة للاحتجاج على محاولة الانقلاب الشهر الماضي. حضر المظاهرة زعماء دينيين واثنين من احزاب المعارضة الثلاثة في تركيا ماعدا حزب الديمقراطية المؤيد للأكراد الشعبية، ووصل رجب طيب أردوغان بطائرة هليكوبتر مع زوجته.

قال أردوغان في كلمته الافتتاحية انه لن يمانع في عودة عقوبة الإعدام إلى تركيا داعيا الأحزاب السياسية الاستجابة لرغبات الشعب.

وشجب الرئيس حركة السيد غولن، مرة أخرى متهما إياها بالوقوف وراء محاولة الانقلاب وملمحا الى اتخاذ المزيد من التدابير المتشددة القادمة.

وبدأ هذا الحدث مع الوقوف دقيقة حدادا على من قتلوا في التصدي لمحاولة الانقلاب الفاشلة، وتلاه النشيد الوطني التركي وتلاوة الصلوات.

وتم بث هذا الحدث في وقت واحد على شاشات عملاقة في المحافظات التركية كافة وقد تجمع حشود من الآلاف لمشاهدته في المدن الكبرى.

فيما ذكرت وسائل الاعلام التركية أيضا بوجود شاشة عملاقة في ولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأمريكية لنقل الحدث.

وانتشر نحو 15000 من رجال الشرطة لتوفير الأمن في مكان الحدث ووضعت بطاريات صواريخ مضادة للطائرات في حين حلقت طائرتان مروحيتان في سماء المنطقة.

وحث الرئيس أردوغان الجماهير أن تجلب العلم التركي بدلا من لافتات الحزب، وقال “هناك سنقف معا كأمة واحدة، علم واحد، وطن واحد، دولة واحدة، وروح واحدة”

 

← إقرأ أيضاً:



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.