مَطلوب رِجال لهذا الزَمان

مطلوب رجال، كثر الحدث في الأونه الأخيرة عن معاني الرجولة ما هي ؟ وأين هي ؟ ولماذا أندثرت ؟ ولماذا أصبحت النساء في الوقت الحالي تتصف بالرجولة دون الرجال ؟ وما السر وراء كل هذا التغير الكبير ! كل هذه الأسئلة وغير جائت كمحاولة لكشف السر وراء تغير الأخلاق المختلفة ومدي تدني وإختلاف طريقة التعامل بين الجنسين، في البداية يجب أن نؤمن أن جميع الرجال ذكور ولكن ليس بالضرورة أن يكون كل الذكور رجال، فالرجولة صفات لا ترتبط بنوع الجنس فنجد كثير من النساء بتصفن بصفات الرجولة من حيث تحمل المسؤلية والصبر وكذلك الرقي في التعامل مع الجميع .

مَطلوب رِجال لهذا الزَمان

مطلوب رجال، قديماً كانوا الرجال لا يترددوا بالوقوف بجوار أي فتاة دون سابق معرفة، فقط لمجرد أنها فتاة تسير في الطريق ونجد من يسرع لحمل ما تحملة من أشياء حتى تصل للمكان الذي تود الوصول إليه ونجد من يُجلسها مكانة عندما لا تجد مكان للجلوس وتجد من تدافع عنها ويسرع في حميتها من المارة الطائشين، كل ذلك وغيره يُفعل من دون إنتظار مقابل ولا حتي كلمة شكر وكان يتعامل الرجال بهذا المفهوم مع جميع النساء دون تميز وكانت تلك التصرفات هي أسلوب حياة لهم ،حتي تغير الوضع وأصبح هناك أشبه رجال يتردوا في إزاء النساء لمجرد مرورهم في الطريق سواء بالقول أو بالفعل .

مَطلوب رِجال لهذا الزَمان

مطلوب رجال، وترجع الأسباب التي أددت لأختلاف أسلوب التعامل بل وتدنيه ان أردنا الدقة، هو إختلاف نظرة الرجل للمرأة حيث يري ذكور هذا العصر أن المرأة أخذت مكانهم في الحياة العملية وأصبحت هي المسيطر في أغلب المجالات المهنية متناسين أن أغلب السيدات العاملات هم معيلات لأسر ذات مصاريف وأعباء عده وبصفة عامه لا أحد يأخد مكان الآخر فلكل مجتهد نصيب ومن الأسباب الهامة أيضاً أختلاف التربية فكان هناك معاني كثيرة تغرس في الرجال منذ الصغر التي منها الإحترام والشهاب والجدعنه والمروئه وغيرها من المعاني التي تدعم وتنشر الرقي ومن الأسباب الهامة أيضاً هو تدني مستوى الثقافة والتعليم وكذلك وسائل الأعلام التي تصدر لنا كل ما هو متدني وحقير مما جعل التدني أسلوب حياة خاصة بين الفئات المهمشة في المجتمع كل هذه الأسباب وغيرها أددت الي وجود ظواهر دخِليه علي المجتمع والتي أبرزهار التحرش والعنف ضد المرأة وغيرها مما شوه تكوين المجتمع . وفي النهاية أود أن أقول ( كما تدين تدان ليس في الإساءة فقط إنما كذلك في الإحسان ) بمعني أنك لو أخترت أن تتعامل برقي مع الجميع وبخاصة النساء سوف يعود عليك وعلي زويك والعكس صحيح وأنت من يقرر ويختار .

Source: نصائح أخصائية أستشارات