من واقع الحياة… قصيدة ” مُتعبة

نوعية من البشر فقدت ضمائرها وإستباحت الأعراض لتلوك بها ألسنتها غير منتبهة ليومٍ لن يجدوا مفراً من دفع حساباتهم المكتظة بالآثام والذنوب ، نوعية منالبشر كالأنعام بل أضل سبيلاً يأكلون ويشربون ولكن طعامهم المفضل أعراض الأخرين نسوا الله فأنساهم أنفسهم .
كثيرٌ منّا صادفهم أمثال هؤلاء الظالمين أوجعوا القلوب وجرحوا الأرواح وأبتسموا على الدموع والآهات التي أدمت الكثير من جراء أفعالهم القاسية .
متعبـــــــــــــة

دعوني وشأني فكم أنا متعبه
داخلي صراخ وعويل وبالأحزان مفعمه
وألف سؤال وسؤال وكل الإجابات مبهمه
يا من أصبحتم بلا ضمائــــر
وكل ما بداخلكم ظالم وجائر
انا في شأنكم والله حـــائـــر
هل تعلمون الي أين ستذهبون
أم أنكم في طغيانكم لاهــــــون
وعن مصيركم لا تســـــــــــألون
أيها الظالمون
فاللأعمار نهايه ووقتها ستحاسبون
أراكم تبتسمون وبأفعالكم تفتخرون وبموت قلوبكم تجاهرون
كفاكم ألا تخجـــــــــلون
للعشره أنتم خائنون
ولوعودكم مخالفون
وبعهودكم لا توفون
وذنوب وذنوب كل وقت تحصـــــدون
كل يوم سأقول حسبي الله وكفي.
أفلا تسمعون!!!!
ومن دعوة المظلوم لا تخشــــون
ووعد الله لها بالنصر.
أبهذا لا تفكرون
كفاكم كفاكم ألا تخجلـــــون
نامت عيونكم وعيون من ظلمتم ساهرون
أنتم تحلمون وهم عن الدعاء لا يكفـــــــون
بنعيم زائل تفرحون ونكتفي أن نكون بالآخرة نحن الفائزون
كفاكم كفاكم ألا تخجــــلــون
بالكذب تفترون وبالأعراض تهتكون
وللأسرار تفضحون
أبكل هذا أنتم تفرحون
كفاكم كفاكم ألا تخجلـــــــون
ياالله ليس لي سند ســــــــــــواك
أرفع يدي إليــــــك فـــــي عـــلاك
موقنة بعدلك في أرضـــك وسماك
وتركت أمري إليك فليس لي رب سواااااااااك
ولكني متعبـــــــة متعبــــــــــــة
ومن أفعالكم غاضبه وثائــــــــــره
ويقيني بأن الأيام دول……
ســــــأظل صابــــــــرة

بقلمي
نجلاء محمد