كيفية تنمية ذكاء طفلك
تنمية مهارات طفلك

لا يحتاج الآباء إلى صرف جزء من المال للمساعدة في تنمية عقول أطفالهم. لا تحتاج إلى حضانه – أو حتى أموال – لتحسين تنمية عقل طفلك. بالنسبة إلى أولياء الأمور هناك طرق بسيطة للتفاعل مع الطفل ومساعدتهم على تنمية عقولهم. إذا كنت تبحث عن بعض الأفكار التي يمكنك تجربتها مع طفلك، فإليك  إجراءات سهلة يمكن للوالدين تجربتها مع أطفالهم.

إخراج لسانك أثناء اللعب

وقالت إليزابيث كريسويل، مطورة مناهج الطفولة المبكرة في معهد تنمية الطفولة في جامعة مينيسوتا: “إن أحد الأنشطة السهلة التي يمكن القيام بها بسهولة خلال معظم الأعمال الروتينية هو إخراج لسانك وتحريكه”. “يمكنك وضع لسانك خارجًا في زوايا مختلفة أثناء تغيير الحفاضات أو وقت اللعب والسماح بمساحة ووقت لطفلك ليمسك لسانك و يعيده لفمك”.

هذه اللفتة هي وسيلة مفيدة لتشجيع الأطفال عند عمر 3 أشهر على السيطرة على اللسان ، والتي يمكن أن تساعد في تطوير الأكل والكلام عند الطفل. كما تمكن الآباء من البدء في التواصل مع أطفالهم.

الإستلقاء بجانب الطفل

يعتبر مفيدًا للأطفال حتى 6 أشهر ، ليس فقط لتطوير القوة الجسدية والتنسيق ولكن كطريقة رائعة للتفاعل. الإستلقاء بجانب الطفل . وقالت ربيكا بارلاكيان، مديرة البرامج في زيرو تو ثري: “شارك القصص وأترك ​​الطفل ينظر في المرآة، أو أحضر له ألعاباً للعب بها”.

 تنشيط الحواس

جمع قصاصات من الأقمشة المصنوعة من مواد مختلفة والسماح للطفل استكشافها أثناء الإشراف عليه. يجب أن تكون طول القصاصات على الأقل ست بوصات طولاً و عرضاً. ثم قم بوصف الأقمشة لطفلك، هذا يساعد في تنشيط حواس الطفل. وقال الدكتور بارلاكيان إن تعريضهم للغة وصفية للأشياء يساعدهم الآن على تطوير مفردات قوية في وقت لاحق.

قُوما بالغناء سوياً

عندما تغني ، تأكد من الإمساك بالطفل وتضخيم حركات فمك – خاصة عند غناء الأغاني بدون كلمات. أيضاً، يجب عليك التحقق من صحة إستجابات الطفل من خلال محاكاتة لك ، حيث يشجع التعزيز الإيجابي المزيد من النشاط الصوتي والمزيد من الحركة عفوية . تأكد من تشغيل الأغاني بسرعة بطيئة، والغناء بصوت مرتفع ونعومة.

اللعب سوياً

يبدو أن التفاعل مع الطفل هو مفتاح تنمية العقل الإيجابي للطفل. وقال دكتور بارلاكيان: “إن القيمة الحقيقية للعب مع الأطفال هي أنها تساعدهم على إتقان مهمتهم الأولى والهامة في السنوات الأولى: بناء علاقة قوية مع آبائهم”. “هذا هو السند القوي والآمن الذي يأخذه الأطفال معهم كنموذج للعلاقات طوال حياتهم، ويساعدهم على بناء صداقات، والتعاون مع الآخرين، والعمل في فريق، وإقامة علاقات رومانسية قوية في وقت لاحق”.

“في حين أن جميع هذه الأنشطة مجانية ويمكن أن يكون من السهل وضعها في روتينك اليومي ، فإن قيمة اللعب بين الوالدين والطفل هائلة. هذه اللحظات تمنح الأطفال فرصًا للتدريب، وبمرور الوقت، تتقن مهاراتهم المعرفية والإتصالية والعاطفية الإجتماعية التي يحتاجونها للنجاح في المدرسة والحياة “.